الإدارة الذاتية تشكر كل من ساند مقاومة كوباني وتؤكد عدم التزامها بدستور لا تشارك بصياغته

شكرت الإدارة الذاتية جميع الدول التي ساندت مقاومة كوباني لدحر الإرهاب، وذلك بالتزامن اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني، وأكدت أن استبعاد ممثلي مكوناتها عن لجنة صياغة الدستور السوري أمر غير مقبول لديهم ويجعلهم غير ملتزمين بما ينبثق عنه.

وجاء ذلك خلال بيان أصدرته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني والذي يصادف الأول من شهر تشرين الثاني، وتطرقت كذلك في بيانها إلى مساعي صياغة الدستور السوري مع التحضير لبدء انعقاد اجتماعاته.

وشكرت الإدارة في بداية بيانها جميع شعوب العالم التي خرجت في أكثر من 30 دولة حول العالم للوقوف مع مقاومة كوباني، وجعلت منه يوماً للتضامن مع المقاومة العظيمة التي هزمت مرتزقة داعش في كوباني ومنها امتدت لجميع المناطق التي يحتلها هذا التنظيم الإرهابي في سوريا وانتصرت عليه.

وقالت الإدارة الذاتية خلال بيانها إن "الفاشي اردوغان هو من كان يقف وراء داعش ويدعمه ويوجهه صوب الكرد والعرب والمسيحيين والشركس والجاجان والتركمان حيث كان لها الدور الأكبر في جمع مرتزقة داعش النصرة من أرجاء العالم وأداخلهم إلى سوريا والعراق عبر حدودها".

هذا وتسببت مرتزقة داعش في مقتل الآلاف من الأشخاص بينهم الأطفال والنساء، بشكل وحشي في جميع دول العالم عبر النحر أو الحرق وقاموا ببيع النساء في الأسواق كالعبيد.

ونوهت الإدارة إلى ان الدولة التركية تهدف دائماً لإنعاش مرتزقة داعش مستشهدة بعدوانها الاخير على مناطق شمال وشرق سورية "المنطقة الاكثر أماناً في سوريا والتي يعيش فيها الكرد والعرب والمسيحيين على أسس الديمقراطية وأخوة الشعوب".

الإدارة تطرقت خلال بيانها أيضاً إلى بدء أعمال اللجنة الدستورية بعد أن أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون أن أن الأزمة السورية ستتوجه نحو الحل من خلال اللجنة الدستورية ومؤتمر جنيف.

 

وقالت الإدارة الذاتية بهذا الخصوص إن "تشكيل هذه اللجنة استبعد إرادة 5 ملايين مواطن سوري" ممثلي الإدارة الذاتية"، مؤكدة بانها إن لم تشارك في تشكيل اللجنة الدستورية وفي مؤتمر جنيف فأنه سيكون أمراً سيئاً جداً وغير عادل، وانه لن يكون ملزماً العمل به بالنسبة لهم.

وتوجهت الإدارة بالنداء لكافة دول العالم والتي تنادي باسم الديمقراطية والعدالة والعيش بكرامة، للوقوف ضد المجازر التي يتعرض لها الشعب السوري، ومنع المجازر التي ترتكب بحقه.

واختتمت الإدارة الذاتية بيانها بالتأكيد على أن إرادة شعبنا السوري في شمال وشرق سوريا قادرة على كسر جميع المخططات العدائية اتجاهه، وابدت الإدارة استعدادها لبذل كافة الجهود للحفاظ على المكتسبات التي تحققت "بفضل دماء الشهداء التي سالت على تراب هذا الوطن في سبيل الحفاظ على العيش الحر الكريم والحياة المشتركة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً