الإدارة الذاتية تعلن جاهزيتها لاستلام محاصيل القمح والشعير من المزارعين

جهزت هيئة الاقتصاد والزراعية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا 15مركزاً لاستلام الحبوب يستوعب آلاف الأطنان، وحددت شروطها لاستلام المحصول من المزارعين، وأعلنت أنها ستستلم كميات القمح والشعير المسوّقة إلى المراكز.

اتخذت هيئة الاقتصاد والزراعية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جملة من الإجراءات والتدابير لضمان استلام محصول الحبوب من الفلاحين، وتأمين كافة متطلبات الاستلام والاجراءات الأولية كالوقود للحصادات وتجهيز مراكز الاستلام وتأمين الطاقة الكهربائية لها.

ولعدم استغلال المزارعين من قبل أصحاب الحصادات فقد عُمم في جميع لجان الهيئة في الإدارات السبعة، وحدد سعر الحصاد الذي يمنحه المزارع لأصحاب الحصادات (الحاصل) بـ 4بالمئة من المحصول للأراضي البعلية و5 بالمئة للمروي.

وعقدت هيئة الاقتصاد والزراعة عدة اجتماعات قبيل موسم الحصاد مع هيئات البلديات ولجان الزراعة في الإدارات السبعة وحددت أجور التحميل والتنزيل ووسائط النقل لتكون الأسعار موحدة بين جميع الإدارات على مستوى شمال وشرق سوريا.

وحددت الهيئة شروط استلام محصول القمح من المزارعين بحيث تكون الكمية المسوقة من إنتاج الموسم الحالي، ومطابقة للمواصفات المطلوبة لدى هيئة الاقتصاد والزراعة، واستلام محصول الشعير بأكياس خيش حصراً لضمان عدم تعرضها للتلف والعوامل الجوية.

ومن بين التدابير التي اتخذتها الهيئة توجيه أصحاب الحصادات لحمل إطفائيات معهم لضمان عدم حصول حرائق أثناء عملية الحصاد.

وخلال لقاء لوكالة أنباء هاوار مع الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعية سلمان بارودو أشار إلى أن هناك أكثر من 15 مركزاً تم تأمينها لاستلام المحصول ومجهّزة بشكل كامل ويتسع لأكثر من 700 ألف طن.

وأكّد سلمان بأنه لايزال هناك عمل مستمر لتأهيل المزيد من مراكز الاستلام، لأن التوقعات بالإنتاج كبيرة جداً.

وأوضح بارودو "هناك تقديرات بأن تصل الكميات المسوقة إلى مراكز الاستلام إلى أكثر من  مليون ومئة ألف طن بالنسبة للقمح، ومليون ونصف طن شعير، ونؤكد على أننا مستعدون لاستلام المحاصيل بالكامل من المزارعين كي لا يقع الفلاح لقمة سائغة بيد التجار والسوق السوداء".

وكانت هيئة الاقتصاد والزراعة قد قالت في وقت سابق لوكالة أنباء هاوار أنها في صدد دراسة استلام كمية محدودة من محصول الشعير.

ويأتي هذا في حين رصدت الإدارة الذاتية مبلغ 200 مليون دولار لشراء محصول القمح من المزارعين هذا العام.

 (ج)

ANAH


إقرأ أيضاً