الإدارة الذاتية: المنطقة ستشهد كارثة إنسانية في ظل الهجمات التركية

أشار المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة إلى أن المنطقة ستشهد كارثة إنسانية في ظل هجمات دولة الاحتلال التركي لكافة شمال وشرق سوريا، مناشداً المجتمع الدولي القيام بواجبه الإنساني. 

وأصدر المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة بياناً إلى الرأي العام، حول قصف جيش الاحتلال التركي للمدنيين على طول حدود شمال وشرق سوريا واستهداف المنشآت الحيوية التي توفر الخدمات للمدنيين.

وجاء في نص البيان:

"بدأ العدوان التركي المدجج بأعتى أنواع الأسلحة الثقيلة وبمشاركة الآلاف من العناصر الإرهابية، على طول الحدود من ديريك وحتى كوباني بتاريخ 9/10/2019.

أن طائرات العدوان ومدافعه استهدفت ومنذ الساعات الأولى المدن والقرى المأهولة بالمدنيين العزل ونتيجة ذلك وقع العشرات من الضحايا والجرحى من أطفال ونساء وشيوخ.

كما استهدفوا في قصفهم المؤسسات المدنية والمراكز الدينية المقدسة والنقاط الطبية والمنشآت الحيوية حيث تعرضت محطة علوك في سري كانيه لمياه الشرب والتي تمد مياه الشرب لمنطقة الحسكة للقصف وخرجت هذه المحطة عن الخدمة، ويستهدف القصف التركي فرق الطوارئ التي تحاول إعادتها إلى الخدمة في الوقت الذي تستقبل مدينة الحسكة وقراها الآلاف من أهالي سري كانيه وريفها الذين نزحوا نتيجة استهدافهم من قبل العدوان التركي مما شكل أزمة ومأساة حقيقية نتيجة عدم توفر المياه.

ولم تسلم المخيمات الإنسانية من عدوانهم حيث تعرض مخيم مبروكة والذي يضم 7000 نازح من مختلف المناطق  لانتهاكات من جانب العدوان التركي.

ومع تصعيد العدوان التركي واستهدافه للمناطق المأهولة بالمدنيين نؤكد بأن المنطقة ستشهد كارثة إنسانية في ظل خرق الدولة التركية لكافة القوانين والمواثيق الدولية.

إننا في المجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة نناشد المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الدولية والإنسانية بالضغط على الدولة التركية لإنهاء عدوانها الغير مبرر والقيام بواجباتها الإنسانية أمام هذه المأساة التي يتعرض له شعبنا".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً