الإدارة الذاتية: نهيب شعبنا البقاء في حالة الجهوزية ومساندة قسد لحين تثبيت قرار وقف إطلاق النار

قالت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إن القرار الذي تم التوصل إليه ما كان لولا المقاومة الأسطورية والتضحيات التي أبداها أبناء وبنات قسد، وكذلك الضغوط الدولية التي قامت بها غالبية دول العالم، ودعت الشعب للبقاء في حالة الجهوزية التامة ومساندة قسد لحين تثبيت قرار وقف إطلاق النار بشكل نهائي.

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بياناً بصدد قرار اتفاق وقف إطلاق النار الذي تمَّ الاتفاق عليه ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والجانب التركي.

ونص البيان:

"إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، نؤكد التزامنا التام بتنفيذ قرار وقف إطلاق النار الذي تمَّ الاتفاق عليه ما بين الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة بنائب الرئيس مايك بنس ووزير الخارجية مايكل بومبيو والجانب التركي.

ونؤكد إن هذا القرار الذي تم التوصل إليه ما كان ليتم  لولا المقاومة الأسطورية البطلة والتضحيات الغالية التي أبداها أبناء وبنات قوات سوريا الديمقراطية. وكذلك الضغوط الدولية التي قامت بها غالبية دول العالم التي استنكرت وأدانت هذا العدوان التركي الغاشم على مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، حيث توحد العالم ضد هذا الغزو التركي الهمجي واصطفَّ إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي دافعت عن العالم بأسره في معركة مكافحة الإرهاب ضد داعش وقدمت أكثر من 11 ألف شهيد وآلاف الجرحى والمصابين.

إلا أن تركيا لم تلتزم بقرار وقف إطلاق النار حتى الآن في بعض المناطق، وخاصة في سري كانيه/رأس العين ويوجد شهداء وجرحى نتيجة ذلك.

ونؤكد لشعبنا في سوريا أن هذا الاتفاق الذي تمَّ يشمل المنطقة الممتدة ما بين كري سبي/تل أبيض، وسري كانيه/رأس العين.

مع ضمان عودةِ جميعِ النازحين ومن كل المكونات السورية إلى مناطقهم التي نزحوا منها، وهذا يفوتُّ على النظام التركي الفاشي ما كان يريد تحقيقه بإجراء سياسة التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي لمكونات هذه المنطقة التي يريد احتلالها، كما يُفوِّت على النظام التركي احتلال المزيد من الأراضي السورية الطاهرة.

كما أن هذا القرار تحتاج بعض بنوده إلى النقاش مع الولايات المتحدة الأمريكية كجهة مسؤولة عنه.

إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نتوجه بالشكر الجزيل لقوات سوريا الديمقراطية، التي أفشلت المخططات التركية الاستعمارية بفضل تضحيات الشهداء ودمائهم الطاهرة التي قدموها لكي تبقى الأراضي السورية عصّيةً على الغزاة والطامعين.

كما نتوجه بالشكر أيضاً الى كل الدول التي وقفت بجانبنا في هذا الأيام العصيبة وأدانت هذا العدوان الظالم على الأراضي السورية.

ونهيب بأهلنا وشعبنا في شمال وشرق سوريا البقاء في حالة الجهوزية التامة ومساندة قوات سوريا الديمقراطية لحين تثبيت قرار وقف إطلاق النار بشكل نهائي.

ونؤكد لأهلنا وشعبنا في شمال وشرق سوريا، بل وفي سورية كُلِّها بكافة مكوناتها أن قوات سوريا الديمقراطية التي كافحت وحاربت لخمس سنوات متواصلة ضد إرهاب داعش، لن تهزم، وهي لا تعرف سوى كلمة النصر وستبقى تدافع عن السيادة السورية متى ما تتطلب منها ذلك".

ANHA


إقرأ أيضاً