الإمارات: الهجمات على سواحلنا "تحمل بصمات عملية معقدة ومنسقة"

أبلغت الإمارات مجلس الأمن الدولي بأن التحقيق الأولى بشأن الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط قبالة سواحلها، يشير إلى تورط "إحدى الدول" على الأرجح بدون أن تحددها.

أفاد تقرير إماراتي موجه إلى مجلس الأمن الدولي بأن الهجمات التي وقعت الشهر الماضي واستهدف ناقلتي نفط سعوديتين وسفينة نرويجية وأخرى إماراتية "تحمل بصمات عملية معقدة ومنسقة".

ولم تحدد الإمارات جهة بعينها تعتقد بأنها وراء الهجمات.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بأنها تقف وراء الحادث، لكن طهران نفت صحة ذلك، ودعت إلى إجراء تحقيق.

ووقعت الهجمات في 12 مايو/أيار بالمياه الإقليمية شرق إمارة الفجيرة.

وقالت السلطات الإماراتية حينها إن السفن تعرضت لـ"عمليات تخريبية". كما أعلنت السعودية أن ناقلتي النفط التابعتين لها تعرضتا لـ"أضرار بالغة".

وجاءت الهجمات وسط تصعيد في التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إنه من الواضح أن إيران تقف وراء الهجوم.

وقال بولتون إن "ألغاما بحرية على الأرجح من إيران" استخدمت في الاعتداء على السفن.

وترى الولايات المتحدة أن الهجمات جزء من "حملة" أوسع ضد واشنطن وحلفائها, لكن وزارة الخارجية الإيرانية وصفت الاتهامات الأمريكية بأنها "مضحكة".

(ي ح)


إقرأ أيضاً