الإمكانات الضعيفة لا تسعف مجلس الرقة لمساعدة النازحين

الإمكانيات الضعيفة لا تسعف مجلس الرقة المدني لتلبية كافة احتياجات النازحين، ويطالبون المنظمات الإغاثية بالتحرك السريع لتخفيف معاناة النزوح عن الاهالي .

بالتعاون مع بعض المنظمات التي لا تزال تعمل في المنطقة وتوقف عمل أكثرها مع بدء العدوان التركي، أمن مكتب المنظمات التابع لمجلس الرقة المدني بعض المستلزمات كالمواد الغذائية، أفرشة وأغطية ومنظفات لعلها تسد جزء يسير من احتياجات النازحين.

وتسعى إدارة الرقة لتخفيف معاناة النازحين الوافدين إلى الرقة والذين هجروا من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا بسبب العدوان الهمجي الذي تشنه تركيا ومرتزقتها ولم يحملوا معهم سوى ملابسهم التي على أجسامهم.

مكتب المنظمات في مجلس الرقة المدني أوضح أن أكثر من 7 آلاف نازح من كري سبي/ تل أبيض والقرى والبلدات المحيطة بها توفدوا إلى الرقة ويقطنون حالياً في المدارس والأبنية العامة.

موسى الغنيم الإداري في مكتب المنظمات في مجلس الرقة المدني أشار غلى الجهود التي يبذلها مجلس الرقة المدني لتخفيف عبئ النزوح على الأهالي، إلا أن كثرة أعداد النازحين لا تتناسب مع الإمكانات المحدودة.

وطالب الغنيم، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإغاثية بالتحرك السريع وتقديم المساعدات للنازحين قسراً عن منازلهم جراء احتلالها من قبل تركيا ومرتزقتها.

وبحسب إحصائيات الإدارة الذاتية فإن أكثر من 170 ألف شخص تم تهجيرهم قسراً من مدنهم وقراهم بعد القصف الهمجي والعنيف من قبل طيران ومدفعية الاحتلال التركي ونزحوا الى مناطق متفرقة من شمال وشرق سوريا.

(أ ع/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً