الاتحاد الأوروبي يُحذّر من أي هجوم تركي على شمال وشرق سورية

أفادت وكالة رويترز بأن الاتحاد الأوروبي حذّر من أي هجوم تركي ضد مناطق شمال وشرق سورية، بعد قرار أمريكا المفاجئ بسحب قواتها من المنطقة.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الاوروبي في مؤتمر صحفي "في ضوء البيان الذي أدلت به تركيا والولايات المتحدة بشأن تطور الوضع، يمكننا أن نُؤكد أنه، مع إدراك المخاوف المشروعة لتركيا، قال الاتحاد الأوروبي منذ البداية إن أي وضع مُستدام لن يتم التوصل إليه بالوسائل العسكرية".

وكان برلماني في حزب الشعوب الديمقراطي قد صرح في وقت سابق لوكالتنا، ان تركيا يمكن أن تشتري صمت أوروبا تجاه هجوم على شمال وشرق سوريا.

وفي سياق متصل، ادعى المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف بأن بوتين "لم يبحث" مع أردوغان "خطط تركيا" للهجوم على شمال وشرق سورية، وقال إن "الكرملين يأمل التزام تركيا بمبدأ وحدة أراضي سورية".

ولكن لغة التهديد التركية تصاعدت بعد قمة أنقرة بين روسيا وإيران وتركيا في الـ 16 من أيلول/سبتمبر الماضي.

ورداً على سؤال بشأن موقف الكرملين من خطط أنقرة لشن هجوم على شمال وشرق سوريا، قال بيسكوف: "نحن نقول أولاً وقبل كل شيء، من الضروري الالتزام بوحدة سوريا الترابية والسياسية، وبأن وحدة أراضي سورية هي نقطة الانطلاق في إطار الجهود المبذولة لإيجاد تسوية سورية، وفي جميع المسائل الأخرى".

ودعا الكرملين على لسان بيسكوف "إلى الامتناع عن الأعمال التي قد تعرقل التسوية السورية"، وقال بيسكوف "في هذه الحالة، من المهم الامتناع عن أي تصرفات قد تخلق عقبات على طريق التسوية السورية. والآن وبعد أن تم تشكيل اللجنة الدستورية، من الضروري الامتناع عن أي خطوات قد تضر بالاستقرار في سورية".

(م ش)


إقرأ أيضاً