الاتحاد السرياني:  نطالب بضرورة انسحاب الجيش التركي لأنه يمثل تهديداً لوجودنا

طالب حزب الاتحاد السرياني المجتمع الدولي الوقوف بحزم ضد أي تدخل عسكري التركي، وقال "كشعب سرياني آشوري نجده يمثل تهديداً لوجودنا في هذه المنطقة، لذلك نؤيد وقف إطلاق النار ونطالب بضرورة انسحاب الجيش التركي من جميع الأراضي. 

وأصدر حزب الاتحاد السرياني بياناً إلى الرأي العام بخصوص هجمات جيش الاحتلال التركي على المنطقة ووقف إطلاق النار.

وجاء في نص البيان:

"كانت للضغوط الدولية الكبيرة التي مورست على تركيا من أجل إيقاف حربها على مناطق شمال سوريا دوراً مهماً وفعالاً وكذلك الدور الأمريكي في التوصل لاتفاق إلى وقف لإطلاق النار لمدة خمسة أيام، ولكن يوجد خرق من قبل تركيا لهذه الاتفاقية حيث عدوانها مستمر على مدينة سريه كانيه/رأس العين والتي هي بأمس الحاجة لدخول المنظمات الإنسانية إليها من أجل مساعدة المدنيين العالقين والجرحى الموجودين بداخلها ولذلك نضم صوتنا إلى جميع من ينادي بضرورة التزام تركيا بوقف إطلاق النار وفتح ممر انساني إلى المدينة.                                         

إننا في حزب الاتحاد السرياني نؤيد وقف إطلاق النار ونطالب بضرورة انسحاب الجيش التركي من جميع الأراضي التي احتلها وعودة جميع النازحين إلى مناطقهم كما نطالب المجتمع الدولي بالوقوف بحزم ضد أي تدخل عسكري تركي لما له من أبعاد جسيمة بحق كل شعوب المنطقة حيث كانت ومازالت تركيا مع المجموعات المرتبطة بها تريد أن تمارس إبادة عرقية ودينية لمكونات المنطقة.

ونحن بدورنا كشعب سرياني آشوري نجده يمثل تهديداً لوجودنا في هذه المنطقة، لذلك نطالب الأمم المتحدة بأخذ القرارات لمحاسبة النظام التركي على كل جرائمه بحق الشعب السوري ومنعه من الاستمرار بتطبيق مشروعه في اقتطاع أراضي سورية وإبادة شعوبها والعمل على التغيير الديمغرافي في المنطقة بما يناسب أيديولوجية النظام الحاكم في تركيا، ونجد أيضاً أن أي تدخل تركي في المنطقة يساهم بشكل مباشر في إعادة إحياء التنظيمات الإرهابية وخصوصاً داعش وبالتالي فإن النتائج الكارثية ستنعكس ليس فقط على سوريا والشرق الأوسط بل على جميع دول العالم".                                                                           

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً