الاحتجاجات تعم السودان والشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع

عمت الاحتجاجات الخرطوم وإقليم دارفور السوداني، في حين أطلقت السلطات السودانية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس السوداني عمر البشير.

مركز الأخبار

نقلت وكالة فرانس برس عن شهود عيان قولهم إن متظاهرين يهتفون "سلمية سلمية" و"حرية، سلام، وعدالة، الثورة خيار الشعب"، خرجوا إلى الشوارع في حي بحري في العاصمة السودانية، الخرطوم، قبل أن تسارع شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم.

ورفع المتظاهرون في الخرطوم علم السودان إلى جانب لافتات كتب عليها "سلام، عدالة، حرية"، وهو الشعار الذي استخدم مراراً في الاحتجاجات.

ودعا منظمو الاحتجاجات للخروج في تظاهرات شبه يومية في أنحاء البلاد ضد البشير هذا الأسبوع، في إطار ما أطلقوا عليه "أسبوع الانتفاضة لإسقاط النظام".

وخرجت تظاهرات في إقليم دارفور (غرب) استجابة لدعوات أطلقها "تجمع المهنيين السودانيين" الذي نظم الاحتجاجات منذ اندلاعها.

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع في مدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور. والتظاهرة هي الأولى في دارفور منذ أن بدأت الاحتجاجات.

وتصاعدت حدة التظاهرات التي اندلعت في 19 كانون الأول/ديسمبر إثر رفع الحكومة أسعار الخبز ثلاثة أضعاف. وتحولت إلى مسيرات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد وتخللتها دعوات إلى استقالة الرئيس السوداني عمر البشير الذي بات يواجه أكبر تحدٍ لسلطته منذ ثلاثة عقود.

وتشير السلطات إلى أن 24 شخصاً على الأقل قتلوا في الاحتجاجات بينما أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن حصيلة القتلى بلغت 40 شخصاً بينهم أطفال وموظفون في قطاع الصحة.

(م ح)


إقرأ أيضاً