الاحتلال التركي يحرم المزارعين من أراضيهم القريبة من الحدود

تستمر دولة الاحتلال التركي بتهديداتها لمناطق شمال وشرق سوريا وفي الوقت نفسه تقوم باستهداف المزارعين وتمنعهم من زراعة أراضيهم القريبة من الحدود.

أهالي كري سبي في شمال وشرق سوريا الذين عانوا من ظلم مرتزقة داعش في فترة سيطرتهم على المنطقة يقفون الآن وجهاً لوجه أمام تهديدات دولة الاحتلال التركي وانتهاكاتها، حيث يقوم جنود الاحتلال التركي باستهداف المزارعين في كري سبي ويمنعونهم من التوجه لحقولهم القريبة من الحدود ويحرمونهم بذلك من زراعة أراضيهم.

"ببناء الجدار على الحدود تمت مصادرة أراضينا"

قرية سوسك التابعة لكري سبي من القرى التي يستهدف جنود الاحتلال التركي المزارعين فيها. المزارع رفعت عز الدين الذي يملك أراضي بالقرب من الحدود تحدث عن ممارسات دولة الاحتلال التركي بقوله:" بقيام الدولة التركية ببناء الجدار على الحدود تمت مصادرة قسم كبير من أراضينا. ولا نستطيع الذهاب إلى حقولنا بسبب إطلاق جنود جيش الاحتلال التركي النار علينا حيث بقي ما يقارب نصف أراضي القرية بدون زراعة".

"أطلق الجنود النار علي وأصبت في رجلي وبطني"

من القرى التي يستهدفها جنود الاحتلال التركي قرية اليابسة. المزارع عمر علي من قرية اليابسة أوضح أن الجنود استهدفوه أثناء ذهابه إلى أرضه ما أدى لإصابته بجروح. ووصف حادثة إطلاق النار عليه بقوله:" أراضينا قريبة جداً من الحدود وتوجهت في صباح أحد الأيام بحصادتي نحو أرضي وعندما وصلت إلى الأرض سارعت مصفحات جنود جيش الاحتلال التركي وتوقفت قبالتي وتعمدوا إطلاق النار علي وأصبت في رجلي وبطني".

وأوضح علي أن أي شخص يقترب من الجدار على الحدود مع الدولة التركية يتعرض لإطلاق الرصاص وقال:" هم يتحركون بحريتهم على أرضهم فلماذا يمنعوننا من الاقتراب من أراضينا؟"

"تحاول الدولة التركية ارتكاب ما عجز داعش عن ارتكابه بحقنا"

استذكر علي فترة سيطرة مرتزقة داعش على المنطقة وتابع بالقول:" تحاول الدولة التركية الآن ارتكاب ما عجز داعش عن ارتكابه بحقنا، ولتحقيق هذا الهدف تتبع كافة السياسات القذرة البعيدة عن الإنسانية وتسعى لتهجيرنا من أراضينا بهدف احتلالها".

واختتم علي حديثه بالقول:" تحاول حكومة حزب العدالة والتنمية تحقيق مصالحها تحت قناع الدين الإسلامي. إذا كانت الدولة التركية دولة مسلمة فلماذا تقوم بممارسة الظلم علينا فنحن أيضاً مسلمون".

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً