الاحتلال التركي يلجأ لطرق أخرى لبناء جدار التقسيم

يستأنف جيش الاحتلال التركي مرتزقته في مقاطعة عفرين بين الحين والآخر بناء جدار التقسيم في أراضي عفرين، حرصاً على عدم لفت انتباه المجتمع الدولي والعالم، وبنى حتى الآن أكثر من 3600 متر.

يعمل الاحتلال التركي في بناء الجدار في ساعات الليل المتأخرة، وبين الفترة والأخرى وليس بشكل يومي، وأشارت مصادر بأن الاحتلال لجأ لذلك بعد ردود الفعل لهذا الجدار وحرصاً على عدم لفت الأنظار إليه.

مراسلنا قال نقلاً عن مصادر بأن طول الجدار وصل إلى 3600 متر. وكانت مصادر قالت بأن الاحتلال سيبني جداراً بطول 75 كم بين عفرين والأراضي السورية.

آخر الأعمال التركية سعياً لبناء الجدار تستمر في قريتي باصلة وكيمار التابعتين لناحية شيراوا.

وكان قد بنى الجدار في كل من قرية جلبرة واقترب جيش الاحتلال التركي من إيصاله في قرية باصلة المتاخمة، إلى جانب الاستمرار ببنائه في قرية مريمين بناحية شرا.

وتوقفت عملية بناء الجدار في بعض القرى بناحية شيراوا نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات تحرير عفرين في تلك المنطقة.

وهدم الاحتلال التركي العشرات من منازل المدنيين لبناء هذا الجدار، وشوهد ذلك بالعين المجردة في قرية جلبرة. كما قطع الاحتلال التركي المئات من أشجار الزيتون والأشجار الحراجية في سبيل بناء قواعده وهذا الجدار.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً