الاحتلال يفرض التتريك في عفرين بوتيرة عالية

يفرض جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في مقاطعة عفرين والمناطق التي يسيطر عليها التعليم باللغة التركية في المدارس، واعتبارها اللغة الرسمية إلى جانب العربية بدلاً عن التعليم باللغة الكردية الأم.

يأتي ذلك ضمن خطة الاحتلال لتتريك المنطقة، وذلك بعدما وطّن الاحتلال ما يقارب الـ 2300 عائلة تركمانية في ناحية بلبلة الحدودية في محاولة لإنشاء حزام تركماني.

لا يقتصر ذلك على عفرين فقط، ففي إعزاز وجرابلس والباب ومارع أيضاً تسير نفس السياسة، إلا أنها تجري بوتيرة أكبر في عفرين التي احتلتها تركيا في الـ 18 من آذار عام 2018. وأثناء هجوم الاحتلال على عفرين دمّر 68 مدرسة من أصل 318 في عفرين.

يعاني أهالي عفرين الخارجين قسراً من ديارهم إلى مقاطعة الشهباء، صعوبات من كافة جوانب الحياة وبالأخص من الناحية التعليمية وتلبية حاجاتهم اليومية واللوازم المدرسية. وبالإمكانات الضئيلة تُقدّم لجنة التعليم في المجتمع الديمقراطي اللوازم الدراسية للطلاب وتُرمم المدارس.

ومن جهة أخرى حوّل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته المدارس في عفرين إلى مقرات عسكرية وأماكن لتعذيب أهالي عفرين الأصليين فيها. بالإضافة لترديد شعارات إسلامية تشبه تماماً شعارات داعش بدلاً من الأناشيد، وذلك قبل دخول الطلاب إلى الصفوف الدراسية في المناطق التي تحتلها تركيا.

في هذا السياق رصدت وكالة أنباء هاوار آراء الطلاب والمدرسين في مقاطعة الشهباء وأّكدت العضوة في لجنة تدريب المجتمع الديمقراطي لإقليم عفرين صباح جرناس   بتحويل المدارس إلى أماكن تعذيب.

وأشارت جرناس "خلال تهجيرنا القسري إلى مقاطعة الشهباء قمنا بتحويل السجون وأماكن التعذيب التي كان يستخدمها مرتزقة تركيا والنظام السوري، إلى مدارس لتعليم الأطفال ومتابعة دراستهم".

وفي سياق حديثها نوّهت جرناس "نعاني ظروفاً صعبة في مقاطعة الشهباء حيث يفرض النظام السوري حصاراً على الأهالي، وإلى جانب ذلك يقصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بشكل شبه يومي قرى ونواحي مقاطعة الشهباء".

واختتمت جرناس حديثها مؤكدةً إنهم يرفضون توطين العوائل التركمانية في القرى الحدودية لمدينة عفرين وتغيير ديمغرافيتها.

أما الطالب آلان شيخو الذي يدرس في الصف الثاني عشر نوّه بأنهم يتلقون التعليم في أماكن شبه مُدمّرة، كانت تستخدمها الفصائل المرتزقة لتعذيب الأهالي.

وأشار شيخو "يفرض جيش الاحتلال التركي ومرتزقته التعلم باللغة التركية في مدارس عفرين واعتبار اللغة التركية لغة رسمية في المدارس. نحن خُلقنا لكي نتعلم بلغتنا وليس لغة دولة أخرى".

أما الطالبة هيفا هاشم أكّدت بأن خروجهم القسري من عفرين لم يقف أمام تعلمهم بلغتهم الأم ومتابعة دارستهم، واعتبرت هيفا بأن الاحتلال التركي هدفه طمس هويتنا وعدم متابعة تعلمنا بلغتنا الأم.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً