الاحزاب الكردية تستنكر الهجمات على باشور وتطالب بوضع حد للانتهاكات التركية

اختتم اجتماع الاحزاب الكردية الذي انعقد اليوم في مدينة قامشلو بالكشف عن تفاصيل الاجتماع والمواضيع التي تمت المنقاش عليها، وعلى رأسها الاحتلال التركي وهجماته المستمرة على مناطق باشور كردستان وعموم جغرافية كردستان.

عقدت الاحزاب الكردية في روج آفا اليوم اجتماعاً في مدينة قامشلو للنقاش حول هجمات الدولة التركية على جغرافية كردستان واستهدافه للمدنيين وتدمير القرى الكردية في باشور كردستان، المجتمعون طالبوا الدولتين السورية والعراقية توضيح موقفهما من الاحتلال التركي وخرق سيادة أراضي الدولتين.

واختتم الاجتماع ببيان شفهي من قبل نائب سكرتير حزب الوحدة الديمقراطية الكردي في سوريا " يكيتي " مصطفى مشايخ الذي كشف تفاصيل الاجتماع والمواضيع التي تمت المناقشة عليها

مشايخ وفي مستهل حديثه استنكر هجمات الاحتلال التركي على جغرافية كردستان وقال : إنهم ناقشوا تلك الهجمات المتسمرة واعتبروها محاربة لحقوق الشعب الكردي والمكتسبات التي حققوها .

وقال بالرغم من اطلاق قائد الشعب الكردي الكردي عبد الله أوجلان لعمليات السلام مع الدولة التركية إلا انها لم تستجب لذلك واستمرت في قتلها للمدنيين الكرد وتدمير قراهم تحت حجة محاربة قوات الدفاع الشعبي .

مشايخ طالب من الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان توضيح موقفهما من الاحتلال التركي وهجماته واعتبارها خرق  لسيادة الأراضي العراقية، مطالباً منظمات حقوق الإنسان الكف عن صمتها تجاه الانتهاكات التركية.

فيما وتطرق مصطفى مشايخ بالحديث عن وضع عفرين وانتهاكات الاحتلال ومرتزقته هناك بحق المدنيين مطالباً  النظام السوري أيضاً كسر صمته واعتبار تواجد الجيش التركي في عفرين احتلالاً سافراً للأراضي السورية.

وفي ختام حديثه قال مصطفى مشايخ نحن نحترم حسن الجوار مع الدولة التركية إلا انها تستمر بالرغم من ذلك محاربة حقوق الشعب الكردي .

ومن الجدير ذكره إنه ستصدر الاحزاب الكردي في وقت لاحق بيان رسمي حول نتائج الاجتماع للرأي العام.

(سـ)


إقرأ أيضاً