الاستعداد لحصاد محصول الشعير في إقليم الجزيرة

يستعد أصحاب الحصادات في ناحية تل حميس لاستقبال موسم الحصاد الذي شارف على الأبواب، كما يتأمل المزارعون بأن هذا العام سيكون عام خير وعطاء بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت في إقليم الجزيرة.

يتهيأ المزارعون في إقليم الجزيرة وبعد عدة سنوات من قلة الأمطار لحصاد محصول الشعير ويتأملون منه الخير الوفير لما يدره عليهم وعلى المنطقة، كما أنهى أصحاب الحصادات استعداداتهم من تجهيز الحصادات للمباشرة بحصاد محصول الشعير الذي يتم جنيه في أواخر شهر أيار من كل عام.

وبدورها أجرت بلدية الشعب في تل حميس في إقليم الجزيرة وبالتنسيق مع لجنة الزرعة كشفاً عاماً على جميع الحصادات والتأكد من جاهزيتها للعمل، وبشكل خاص احتوائها على إطفائية حريق يدوية تحسباً لاندلاع الحرائق في المحصول والسرعة في إخماده قبل أن يتوسع.

وأمّنت لجنة المحروقات في تل حميس مادة المازوت من نوع (سوبر) درجة ممتازة، بالإضافة لمنحهم بطاقات من أجل ملء مخازن الحصادات بالوقود، وتم تحديد سعر اللتر الواحد بـ50 ل. س.

المزارع محمود عباس مشعان وصاحب إحدى الحصادات من قرية خرمر في ريف ناحية تل حميس الشمالي، قال: "إن شاء الله هذا العام الموسم وفير، ونقوم الآن بصيانة الحصادات لحصاد هذا الموسم".

عبد الرحمن الهادي الرئيس المشترك لبلدية الشعب في تل حميس أوضح لقيامهم بالتنسيق مع لجنة الزراعة في الناحية على جميع الحصادات التي تعمل في الناحية وريفها، واختبارها من حيث العمل، والمستلزمات المطلوبة كالإطفائية، وقال: "كل حصادة يجب أن تحتوي على إطفائية، لتلافي الأخطاء في موسم الحصاد بحيث إذا اندلع حريق يستطيع صاحب الحصادة إخماد النار بشكل سريع".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً