الاسوشيتد بريس: الهجمات التركية كانت مصحوبة بحملة دعائية لتزييف الحقائق

نشرت وكالة الاسوشيتد بريس الأمريكية تقريراً تحدثت فيه عن هجوم تركيا على شمال وشرق سورية، وقالت إنه كان مصحوباً بحملة دعائية ضخمة لتزييف الحقائق البعيدة كل البعد عما يجري على أرض الواقع.

ولفتت الوكالة في تقريرها إلى أنه عندما شنت تركيا هجومها على شمال وشرق سوريا الشهر الماضي، صاحب ذلك حملة دعائية واسعة النطاق ومتطورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت الوكالة أن آلاف الصور التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر جنود أتراك يساعدون المدنيين كانت عبارة عن صور زائفة ومضللة.

وأضافت الصحيفة: "لم يكن أي من تلك الصور حديثة وكانت لأجزاء أخرى من سوريا لا علاقة لها بالغزو التركي على شمال وشرق سورية - حتى إن الصور كانت لأجزاء أخرى من العالم".

وأشارت الوكالة إلى أن وسائل الإعلام العالمية بثت صوراً تحدثت فيه عن الدمار والقتل نتيجة الهجوم التركي، وأكدت أن تلك الصور تثبت زيف ادعاءات الجيش التركي.

وتحدثت الوكالة عن بعض الصور التي نشرتها صفحات مؤيدة للهجوم التركي تفيد بأن الجيش التركي يساعد المدنيين، وأشارت إلى أن من بين الصور، صورة لامرأة مسنة يساعدها جنديان باكستانيان، وليسا جنود من الجيش التركي كما كانت تدّعي صفحات التواصل الاجتماعي المدعومة من الدولة التركية.

(م ش)


إقرأ أيضاً