البيت الإيزيدي يُسلّم إيزيديتين لرابطة المرأة الإيزيدية بشنكال

سلّم البيت الإيزيدي في مدينة الحسكة امرأتين إيزيديتين تم تحريرهما في وقت سابق إلى رابطة المرأة الإيزيدية بشنكال، وسيتم تسليمهما في وقت لاحق لذويهما.

سلم البيت الإيزيدي بمدينة الحسكة، اليوم امرأتين إيزيديتين حررتهما قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري من مرتزقة داعش، لرابطة المرأة الإيزيدية في شنكال.

الامرأتان هما "رنا عباس البالغة من العمر 20 عاماً، وتم تحريرها من قبل مجلس منبج العسكري في ريف منبج، وألماز صبري البالغة من العمر 19 عاماً، كانت قد حررتها قوات سوريا الديمقراطية في وقت سابق، وتم التعرف عليها في مخيم الهول".

 وبهذه المناسبة، ألقى الإداري في البيت الإيزيدي بإقليم الجزيرة زياد شيخ عفدال كلمة تطرق في بدايتها إلى ما تمر به المنطقة، وقال " تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منذ قرابة شهرين، ويقوم الاحتلال التركي ومرتزقته بنهب ممتلكات الأهالي، واحتلال أراضينا".

وقال زياد شيخ عفدال "رنا عباس تم تحريرها في ريف منبج من قبل مجلس منبج العسكري، أما ألماز صبري، فهي من ضمن النساء اللواتي تم تحريرهن من قبل قوات سوريا الديمقراطية في حملاتها الأخيرة ضد مرتزقة داعش، وكانت تقيم في مخيم الهول، وبعد التعرف عليها من قبل إدارة المخيم، وقوى الأمن الداخلي، تم تسليمها لنا".

ونوّه شيخ عفدال بأن الامرأتين موجودتين في البيت الإيزيدي منذ قرابة الشهرين، وتابع بالقول "اليوم يتم تسليمهما إلى رابطة المرأة الإيزيدية بشنكال، حيث سيتم تسليمهما من خلال الرابطة إلى ذويهما".

ويذكر أن قوات سوريا الديمقراطية حررت العشرات من نساء وأطفال شنكال خلال حملاتها ضد مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا، ويقوم البيت الإيزيدي بتسليمهم إلى ذويهم في شنكال،  بباشور كردستان.

(ه إ/د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً