التجمع الوطني الكردستاني: على حكومتي العراق وباشور إيقاف هجمات تركيا

طالب الأمين العام لحزب التجمع الوطني الكردستاني، محمد عباس الحكومة العراقية وحكومة باشور(جنوب كردستان) بوضع حد للهجمات التركية على باشور.

وارتكب جيش الاحتلال التركي في الأشهر القليلة الماضية، خلال قصفه بالطائرات الحربية عدّة مجازر بحق المدنيين العزل في باشور واخرها كانت مجزرة كورتك في 27 حزيران التي راح ضحيتها 3 مدنيين بالإضافة لجرح 5 آخرين.

وقال الأمين العام لحزب التجمع الوطني الكردستاني محمد عباس "الدولة التركية لا تعترف بالحليف ولا تعترف بالعهود والمواثيق الدولة ولا حتى بالأعراف الإنسانية، ومعروفة بهمجيتها واحتلالها للمناطق".

وأضاف "حكومة حزب العدالة والتنمية التي يترأسها أردوغان تنتجه الآن نهج أسلافه دميريل وأجاويد الذين سبقوه بارتكاب المجازر وتشريد وتهجير الشعب الكردي".

يجب الوقوف بحزم ضد الغزو التركي

وطالب عباس حكومتي العراق وباشور باتخاذ موقف حازم حيال الاحتلال التركي "يجب الوقوف بحزم ضد الغزو التركي على باشور كردستان، أوضحنا موقفنا من الهجمات في السابق، لكن حكومة باشور كردستان لم تحرك ساكناً والتزمت الصمت ولم تكترث للاحتلال التركي الذي يحصل في باشور كردستان حتى الآن".

وأصدر 18 حزباً كردياً في شمال وشرق سوريا، في 8 حزيران، بياناً إلى الراي العام شجبوا من خلاله العدوان التركي على مناطق باشور كردستان ودعوا الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى اتخاذ جميع التدابير للوقوف ضد العدوان وإيقافه بجميع الوسائل السياسية الممكنة.

وألح الأمين العام لحزب التجمع الوطني الكردستاني على ضرورة قطع حكومة باشور علاقاتها مع الاحتلال التركي، وقال: "يجب على حكومة باشور التدخل وقطع العلاقات مع تركيا كورقة ضغط لوقف هجماتها".

وطالب عباس الأحزاب السياسية والحكومة في باشور كردستان مراجعة مواقفها وسياستها التي تخدم أجندات الدولة التركية.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً