التحالف الدولي يجتمع مع مجلس مقاطعة قامشلو

بحث مجلس مقاطعة قامشلو ووفد من التحالف الدولي التطورات الخدمية الأخيرة في مقاطعة قامشلو، وكيفية إيجاد آلية تعاون فيما بينهم وكيفية تقديم الدعم اللازم، والحد من العوائق المحتملة في المنطقة.

تعرضت مناطقة شمال وشرق سوريا بشكل عام وبالأخص مقاطعة قامشلو ونواحيها على وجه الخصوص لحرائق مفتعلة في الآونة الأخيرة، تلك الحرائق التي التهمت آلاف من الهكتارات من المحاصيل الزراعية لأبناء المنطقة، في هذا الإطار زار وفد من قسم الشؤون المدنية في التحالف الدولي مركز مقاطعة قامشلو في مقرها بالمدينة، وذلك للاطلاع على الواقع الخدمي والاقتصادي وما واجهت المنطقة من حرائق وفيضانات خلال العام الجاري.

وضم وفد التحالف الدولي كلاً من الرائد في القوات الأمريكية وقائد فريق الشؤون المدنية كارل ومسؤولة مجموعة ستارت لتقديم الإغاثة والمساعدات اللوجستية التابعة للوزارة الخارجية الاميركية إيمي سميث، ومسؤولي قسم الإعلام في القوات الاميركية ماك أولف ونيك سلف.

واستقبال الوفد الزائر من قبل الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو أفرام إسحاق بروين يوسف، ونوّاب الرئاسة المشتركة سليمان خليل وصافيا الكعود، ومظلوم يوسف وترفا الأحمد مستشاري الرئاسة المشتركة ومسؤولين في لجنة الاقتصاد ولجنة البلديات والشؤون الاجتماعية والعمل

وتباحث الجانبان خلال الزيارة أبرز ما شهدته المقاطعة في الآونة الأخيرة من موجة الفيضانات التي اجتاحت المنطقة، والحرائق التي اندلعت في المنطقة مؤخراً. بروين يوسف أوضحت خلال حديثها لقلة الإمكانيات المتوفرة لديهم من حيثُ الآليات الهندسية وعربات الإطفاء، 

وأشار بروين يوسف إلى أن الحرائق التي اندلعت في مناطق مقاطعة قامشلو، وبيّنت إلى أنها ليست بظاهرة طبيعية بل معظمها مفتعلة، وقالت: "معظم الحرائق التي تندلع تقوم بها الخلايا النائمة التابعة لمرتزقة داعش، وتُعد هذه الظاهرة استراتيجية جديدة يتّبعها مرتزقة، والهدف منها تهديد ومحاربة الأمن الغذائي للمنطقة، بعد انهياره عسكرياً".

من الضروري التعاون بين مجلس المقاطعة والتحالف الدولي

وأكّد الرائد في القوات الاميركية ومسؤولة مجموعة ستارت لتقديم الإغاثة والمساعدات اللوجستية التابعة للوزارة الخارجية الأميركية إلى أنهم على دراية بما يفعله مرتزقة داعش، وتطرقا إلى ضرورة التعاون بين الطرفين من خلال إعداد تقارير ودراسات وإحصائيات دقيقة حول حجم الحرائق والمساحات التي تعرضت للإتلاف، وحاجة المنطقة للآليات الهندسية وآليات الإطفاء، بغية تقديمها إلى المنظمات والجهات المعنية في الخارج لتقديم الدعم اللازم لتفادي حدوث هذه الظواهر في المستقبل، ولدعم القطاعات المتضررة.

بعد الاجتماع تجوّل الوفد الزائر ضمن لجان مجلس مقاطعة قامشلو، ومن ثم توجه لعدّة مناطق تعرضت للحرائق، ووعد وفد التحالف بإجراء زيارات مماثلة في المستقبل للاطلاع على الواقع الخدمي في المنطقة بشكل أكبر.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً