التحالف العربي قلق من تصعيد الأحداث في عدن

عبّر المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، عن قلق التحالف حيال تطور الأحداث في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، ودعا كافة الأطراف والمكوّنات لتحكيم العقل، وتغليب المصلحة الوطنية.

وقال المالكي إن قيادة القوات المشتركة للتحالف ترفض وبشكل قاطع هذه التطورات الخطيرة وأنها لن تقبل بأي عبثٍ بمصالح الشعب اليمني، داعياً في الوقت نفسه كافة الأطراف والمكوّنات لتحكيم العقل، وتغليب المصلحة الوطنية، والعمل مع الحكومة اليمنية الشرعية على تخطي المرحلة الحرجة وإرهاصاتها، خاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية.

ودعا المالكي إلى "عدم إعطاء الفرصة للمُتربصين من ميليشيات الحوثي الإرهابية والتنظيمات الإرهابية كتنظيمي القاعدة وداعش الذين أوقدوا نار الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب اليمني".

وكان مسلحون حاولوا، عقب تشييع جثمان قائد اللواء الأول دعم وإسناد التابعة لقوات الحزام الأمني منير اليافعي، اقتحام بوابة قصر معاشيق الرئاسي في حي القطيع، إلا أن جنود الحماية الرئاسية منعوهم وأطلقوا النار عليهم، بحسب وكالة سبوتنيك.

وتأتي الاشتباكات في ظل توتر بين المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحكومة في عدن، على خلفية اتهامات أطلقها نائب رئيس المجلس هاني بن بريك، أمس الثلاثاء، للحكومة بالتواطؤ مع جماعة أنصار الله "الحوثيين"، في استهداف معسكر الجلاء التابع للحزام الأمني في مديرية البريقة، بصاروخ باليستي وطائرة مُسيّرة مفخخة، الخميس الماضي، والذي أدى إلى مقتل 36 عسكرياً بينهم قائد اللواء الأول دعم وإسناد العميد منير المشالي اليافعي.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المُعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

أعضاء مجلس الأمن يدعون لإنهاء العنف فوراً

في حين ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية بمجلس الأمن، جدّدت التزامها بدعم مستقبلٍ آمنٍ ومستقر لكل اليمنيين، وعبّروا عن قلقهم حيال التصعيد العنيف الأخير في العاصمة المؤقتة عدن في بيانٍ نُشر على موقع السفارة الأمريكية.

كما دعا ممثلو الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، جميع اليمنيين إلى ضبط النفس، وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً، والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً.

(ن ع)


إقرأ أيضاً