التحالف العربي يعلن اعتراض طائرتين والحوثيون: الاستهداف كان دقيقاً

أعلنت قوات التحالف العربي في اليمن عن إسقاط طائرتين بدون طيار أطلقتهما جماعة أنصار الله الحوثية، جنوب غربي السعودية، فيما أكّد الحوثيون أن الاستهداف كان دقيقاً ومباشراً.

صرّح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن بأن قوات التحالف تمكّنت صباح الخميس، من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار أطلقتهما القوات الحوثية من محافظة عمران باتجاه خميس مشيط بالسعودية.

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي أن جميع محاولات الحوثيين المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات المُسيّرة مصيرها الفشل، موضحاً أن التحالف يتخذ كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين.

ومن جهة أخرى نقلت شبكة المسيرة الإعلامية الناطقة باسم جماعة أنصار الله الحوثية، عن المتحدث الرسمي للقوات العميد يحيى سريع أنهم استهدفوا قاعدة الملك خالد الجوية في عسير بعدد من طائرات قاصف 2k، وأشار أن العملية الأولى استهدفت منظومة الاتصالات العسكرية بينما استهدفت العملية الأخرى خزانات ومحطة الوقود في القاعدة وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة.

وفي سياق آخر، أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء اضطرارها بسبب "العجز في التمويل" إلى وقف عدد من البرامج الإنسانية في اليمن التي تعيش أسوأ أزمة على هذا الصعيد في العالم.

وأوضحت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، في بيان، أنّ "ثلاثة برامج فقط من أصل 34" برنامجاً إنسانياً للأمم المتحدة تمّ تمويلها للعام بأكمله، مضيفة أنّ العديد منها "أُجبرت على الإغلاق في الأسابيع الأخيرة".

وقالت إنّ 22 برنامجاً "منقذاً للأرواح" سيتم إغلاقها خلال الشهرين المقبلين "ما لم يتم تلقي التمويل".

وتشهد اليمن التي تعتبر أفقر دول في شبه الجزيرة العربيّة، حرباً مستمرة منذ 2014، وأوقعت الحرب حوالي 10 آلاف قتيل منذ بدء عمليات التحالف في 26 آذار/مارس 2015، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، في حين تقول منظمات حقوقية مستقلة إن عدد القتلى الفعلي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، التي تقول إن نحو 22 مليون يمني (ثلاثة أرباع عدد السكان) في وضع صعب إذ يحتاجون إلى مساعدة غذائية، وبينهم حوالي 14 مليوناً نصفهم من الأطفال يواجهون خطر المجاعة.

 (ن ع)


إقرأ أيضاً