التونسيون في الخارج يختارون رئيسهم اليوم

يستعد الناخبون التونسيون في 45 بلداً حول العالم، اليوم الجمعة، للاقتراع واختيارِ رئيس جديد للبلاد من بين 26 مرشحاً.

يبدأ اليوم الناخبون التونسيون في الخارج ببدء انتخاب رئيس جديد لبلادهم، وهذه الانتخابات الخارجية ستستمر أيام الجمعة والسبت حتى الأحد، وبلغ عدد المسجلين في الخارج نحو 360 ألف ناخب موزعين على 45 دولة حول العالم.

هذا ومن المقرر أن تنتهي الحملات الانتخابية في تونس، اليوم الجمعة، قبل الدخول في الصمت الانتخابي غداً السبت استعداداً للاقتراع داخل البلاد يوم الأحد.

وخلال الحملات أثير موضوع تمويلها في ظل أنباء عن خروقات ترتكبها أطراف عدة مشاركة في السباق الرئاسي.

وكان عماد بن حليمة، المحامي وعضو لجنة الدفاع عن المرشح الرئاسي نبيل القروي، قال إن موكله دخل في إضراب عن الطعام منذ مساء الأربعاء، وذلك احتجاجاً على منعه من أبسط حقوقه للمشاركة في الانتخابات التي تجري بعد 4 أيام.

ويُذكر أن فرنسا تضم العدد الأكبر من الجالية التونسية. وسيصوت التونسيون في فرنسا في 20 مركز اقتراع، موزعة خصوصاً على باريس ومحيطها وعلى مرسيليا وليون وغرنوبل. ويأمل المنظمون ألا تقل نسبة المشاركة عن تلك التي سجلت قبل 5 سنوات وهي 48%.

وكان مخططاً أن تقام الانتخابات الرئاسية التونسية يومي 17 و24 نوفمبر، لكن بعد وفاة الرئيس باجي قايد السبسي، قدمت الانتخابات من أجل ضمان تولي رئيس جديد منصبه في غضون 90 يومًا، وفقًا لما يقتضيه الدستور. وقد قُدِّم موعدها إلى 15 سبتمبر 2019. إذا لم يحصل أي مرشح على أغلبية الأصوات، فإن انتخابات الإعادة لن تتجاوز 3 نوفمبر.

وفتح باب الترشحات للانتخابات الرئاسية يوم 2 أغسطس وأغلق يوم 9 أغسطس، وقدم خلالها 97 شخصاً ملفات ترشحهم للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وفي 14 أغسطس، نشرت الهيئة القائمة الأولية للمترشحين المقبولين المتكونة من 26 مترشحاً، وأعلنت القائمة النهائية يوم 31 أغسطس بعد انتهاء فترة الطعون وشملت 26 مرشحاً.

(آ س)


إقرأ أيضاً