الجالية الكردية في لبنان تستذكر شهداء مقاومة 14 تموز

استذكر العشرات من الجالية الكردية في لبنان، الذكرى السنوية الـ 37 لشهداء مقاومة سجن آمد بباكور (شمال كردستان).

شهد سجن آمد عام 1982 مقاومة عظيمة أبداها مناضلون من مؤسسي حركة حرية كردستان، أمثال "كمال بير وعلي جيجك ومحمد خيري درموش ومظلوم دوغان" المناضلون قاوموا ضد الفاشية التركية وظلمها بحق الشعب الكردي في باكور، ومنهم من أضرم النيران في جسده رفضاً للسياسات التركية. هذه المقاومة باتت مثالاً يحتذى به في الأوساط الكردستانية حتى اليوم.

ولاستذكار شهداء 14 تموز نظمت حركة المجتمع الديمقراطي في العاصمة اللبنانية بيروت اجتماعاً حضره العشرات من الجالية الكردية في لبنان، وبدأت مراسم الاستذكار فيه بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة باسم حركة المجتمع الديمقراطي من قبل نتوي غمكين التي استذكرت في البداية شهداء ومناضلي مقاومة 14 تموز، وأكدت أن استمرار الثورة والنضال في عموم كردستان ضد الأنظمة السلطوية المحتلة لكردستان، هو بفضل شرارة المقاومة التي انطلقت من سجن آمد.

كما استنكرت نتوي استمرار العدوان والهجمات التركية على مناطق الدفاع المشروع في جنوب وشمال كردستان، الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي بحق أهالي عفرين، داعية عموم القوى الكردستانية والشعب الكردي للتكاتف والوقوف في وجه الهجمات والانتهاكات التركية في عموم كردستان، والسير على نهج شهداء 14 تموز في كسر شوكة المحتلين والرفع من مستوى النضال ضد الفاشية، واتخاذ شعار المقاومة حياة مبدأ وأساساً للنضال الثوري.

واختتم الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة شهداء الحرية.

(س ق/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً