الجيش الليبي يعلن تدمير أسلحة ومواقع لتخزين الطائرات المسيرة التركية

أعلن الجيش الليبي أن قواته الجوية دمّرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر التركية ومواقع لتخزين الطائرات المسيرة والمعدات العسكرية، خلال قصف جوّي على الكلية الجوية بمصراتة.

وأوضح الجيش الليبي في بيان، مساء الجمعة، أنه "بعد متابعة دقيقة لمعلومات استخباراتية متواترة عن شحن كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمدرعات والمعدات العسكرية المتنوعة من عدة منافذ تركية بحرية وجوية إلى المنافذ البحرية والجوية التي تسيطر عليها ميليشيات حكومة الوفاق، تم رصد وصول هذا الدعم العسكري التركي لمنافذ مدينة مصراته البحرية والجوية وتم تتبع نقل هذه الشحنات العسكرية من هذه المنافذ إلى مواقع تخزينها المختلفة بما فيها الكلية الجوية بمدينة مصراتة، لاستخدامها ضد الجيش الليبي".

وأضاف أنه "على إثر تلك المعلومات وذلك الرصد قام سلاح الجو الليبي بالتخطيط الدقيق لاستهداف مواقع تخزين الطائرات المسيرة التركية بالكلية الجوية العسكرية بمصراتة وتمّ تخصيص القدرات المناسبة واللازمة لتنفيذ هذه المهمة، ثم تمّ استهداف هذه الشحنات بمواقع تخزينها وتدميرها بنجاح ودقة عالية، وقد نتج عن هذه الاستهدافات انفجارات متتالية واحتراق هناجر الطائرات التركية المسيرة".

كما دعا الجيش سكان مدينة مصراتة إلى الابتعاد عن هذه المواقع الخطرة بسرعة لتجنب استخدامهم من قبل الميليشيات كدروع بشرية لحماية المخزون العسكري، كما دعت إلى عدم الزج بمدينة مصراتة التي تعتبر العاصمة الاقتصادية لليبيا في أتون المعركة واستخدامها في المجهود العسكري للمليشيات المسلّحة.

وباتت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على أبواب العاصمة طرابلس مع احتدام معركة السيطرة على كل محاورها.

وقال مسؤول بارز في الجيش الوطني إن وحدات الجيش «بدأت فعلياً في اقتحام العاصمة طرابلس، تنفيذاً لتعليمات المشير خليفة حفتر القائد العام»، بينما تحدث فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، عن صمود قواته، التي نفت تراجعها في معارك القتال المستمر للشهر التاسع على التوالي.

(ي ح)


إقرأ أيضاً