الحزب اليساري الكردي في سوريا يعتبر مجزرة تل رفعت إبادة جماعية

أوضح المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا، أن المجزرة التركية الوحشية بحق الأطفال في تل رفعت تقع في خانة جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، ودعا إلى مواصلة النضال ضد الاحتلال ومعاقبتها على جرائمها.

وقصف الاحتلال التركي ومرتزقته يوم أمس بالمدفعية مدينة تل رفعت التي يوجد فيها المهجرين من أهالي عفرين، الذين هُجّروا قسراً جرّاء احتلال تركيا لمدينة عفرين وارتكاب المجازر بحق المدنيين، واستشهد على إثرها مدنيين جلهم أطفال فيما جُرح 12 آخرين.

وفي هذا الإطار أصدر المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا، اليوم، بياناً إلى الرأي العام أدان فيه واستنكر المجزرة الوحشية والغادرة التي ارتكبتها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها من ما يسمى بـ "الجيش الحر" بحق الأطفال في مدينة تل رفعت.

وأكّد البيان على أن المجزرة البشعة تُضاف إلى آلاف الجرائم التي يعج بها السجل الإجرامي التركي اللاإنساني ضد الشعب الكردي والعربي، وضد الأرمن والسريان والقبارصة، والتي لا بد أن تدفع ثمنها في يوم من الأيام، "وكلها تقع في خانة جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي يحاسب عليها القانون الدولي، وشريعة حقوق الإنسان وكل الأعراف والشرائع السماوية".

ودعا الحزب الشعب الكردي وحركته السياسية وجميع شعوب العالم والمجتمع الدولي بتشديد النضال ضد الفاشية التركية ومعاقبتها على جرائمها، وتابع "ندعو جميع أحرار العالم بالوقوف في وجه الفاشية التركية ومعاقبتها على جرائمها، واتباعها سياسة التطهير العرقي المُمنهج ضد الشعب الكردي في كل المناطق التي احتلتها في روج آفا كردستان وشمال وشرق سوريا".

وشدّد البيان، على إن العدوان التركي الدائم وبجميع أشكاله ضد الشعب الكردي وبما يخلفه من الترويع، لن تُرهبه ولن تُركعه، بل على العكس من ذلك فإن تلك الجرائم لن تزيده إلا عزماً وتصميماً على مواصلة نضاله العادل، "سيعض شعبنا على آلامه، وسيسير قُدماً في نضاله من أجل حريته وانتزاع حقوقه المشروعة ومعاقبة الغزاة الطغاة المجرمين، ولن ينسى ولو للحظة الاحتلال التركي لسري كانيه وكَري سبي وجرابلس والباب وإعزاز وعفرين وكل شبر من الأرض السورية".

وقدّم الحزب في نهاية بيانه أحر التعازي القلبية لعوائل الشهداء، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً