الحسكة تودّع الشهيدين حسين عيد وأحمد منصور 

شيّع أهالي مدينة الحسكة وقراها جثماني الشهيدين حسين علي عيد, وأحمد منصور اللذين استشهدا أثناء تأديتهما لواجبهما العسكري في مدينة الحسكة، إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيد دجوار.

استلم المشيعون جثماني الشهيدين حسين علي عيد المقاتل في قوات واجب الدفاع الذاتي, وأحمد منصور الاسم الحركي شاهوز حسكة المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية،  من أمام مقر مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا بموكب يضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهداء صوب مزار الشهيد دجوار في قرية الداودية.

وعند الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت, مع عرض عسكري  قدمه مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي.

تلاها إلقاء كلمة من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء إبراهيم حسين قال فيها: "ننحني إجلالاً لأرواح الشهداء الأبطال ونعزي أنفسنا وذويهم ونتمنى لهم الصبر والسلوان".

وجدد إبراهيم حسين العهد بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق الأهداف التي ناضلوا وضحوا بأنفسهم في سبيل تحقيقها.

ومن جانبه ألقى باسم القوات العسكرية في مدينة الحسكة القيادي شيار حسكة كلمة قدم فيها العزاء لذوي الشهداء ورفاقهم في السلاح، وأكد بأن الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تحقيق العيش المشترك وأخوة الشعوب في شمال وشرق سوريا سيكونون رمزاً للسلام والأخوة، وبفضل تضحياتهم تلك ستنتصر شعوب المنطقة.

بعدها قرئت وثيقتا الشهيدين من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء روجدا أحمد، وسلمت لذويهما.

وفي نهاية المراسم وري جثمانا الشهيدين الثرى، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهادة والشهداء.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً