الحمى المالطية المرض الأكثر انتشاراً في عين عيسى خلال حزيران

وصل عدد الحالات المُصابة بمرض الحمى المالطية لـ 190حالة خلال شهر واحد في ناحية عين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي/تل أبيض، وأوضحت إدارة مستشفى الشهيد عمر علوش أن الاصابة نتجت عن سبب رئيسي واحد، داعية الأهالي لاتخاذ إجراءات عدة.

تساعد بيئة ناحية عين عيسى على انتشار مرض الحمى المالطية بشكل واسع بين السكان، حيث يعتمد غالبية سكان الريف فيها على تربية المواشي "الأغنام والماعز" ويعتبرونها المصدر الثاني لهم في المعيشة بعد الزراعة، وذلك بالاستفادة من مشتقاتها في الطعام والشراب والاتجار بها.

ولعدم اتباع طرق السلامة في تربية هذه الحيوانات يتعرض الكثير من مربي هذه المواشي للمرض البكتيري "المالطية" الذي ينتج من احتكاكهم المباشر بها أثناء حلبها ووضع الأعلاف لها.

وكشف محمد العبد الإداري في مشفى الشهيد عمر علوش في تصريح لوكالة أنباء هاوار عن عدد الحالات التي سُجلت لديهم من المصابين بهذا المرض، قائلاً أنه بلغ 190 حالة من أصل 3117 حالة مرضية وردت إلى المشفى خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي.

و يقول الكادر الطبي في مستشفى الشهيد عمر علوش بأن هذا المرض هو مرض بكتيري ينتقل عن طريق الاتصال المباشر بالحيوانات المُصابة بهذا المرض، أو عن طريق شرب وتناول مشتقات الحيوانات من حليب ولحوم دون طهيها بشكل جيد، إذ يجب أن تتعرض لدرجة حرارة لا تقل عن 75 درجة مئوية حتى تصبح صالحة للاستهلاك.

وتُعد عدوى مرض الحمى المالطية من أكثر الأمراض المُعدية انتشاراً من الحيوانات إلى البشر، وتظهر أعراضها على الشخص المُصاب في الأسبوع الأول من إصابته به وقد تستغرق عدة أشهر لظهورها.

وعن طرق الوقاية من هذا المرض، نصح الكادر الطبي بعدم تناول مشتقات الحيوانات دون طهيها بشكل جيد قبل تناولها، وغسل اليدين بعد وقبل التعامل مع الحيوانات.

والجدير بالذكر أن العوامل الجوية لها تأثير كبير في إصابة الشخص بهذا المرض، فغالبية الإصابة تكون أثناء فصل الصيف وذلك لكثرة احتكاك المربين بمواشيهم.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً