الرقة بعد تحريرها تحتضن أكثر من 480ألف مواطن

وصلت نسبة عودة أهالي مدينة الرقة منذ تحرير المدينة من قبل قوات سوريا الديمقراطية بتاريخ 20تشرين الأول 2017م إلى أكثر من 340 ألف نسمة، في حين تحتضن المدينة 140 ألف نازح من مختلف المناطق من البلاد، وذلك بحسب إحصائيات  لمجلس مدينة الرقة لعام 2018م.

عمار الخلف-حمد المصطفى/ الرقة

تشهد مدينة الرقة عودة كبيرة من الأهالي العائدين (الوافدين)، بعد توفر الأمن والأمان التي وفرتها قوات سوريا الديمقراطية التي حررت المنطقة من مرتزقة داعش في الـ 20 من تشرين الأول 2017،  وقوى الأمن الداخلي التي تعمل على أمن المنطقة، ناهيك عن فرص العمل المتوفرة في المدينة، كما  تشهد المدينة حركة غير مسبوقة من نوعها وخاصة في الأسواق التجارية والصناعية.

كما أن المؤسسات الخدمية وخاصة بلدية الشعب تعمل بشكل دؤوب لإعادة بناء ما خلفته المعارك في الفترة الماضية التي حملت على عاتقها هذه المهام، في غاية منها توفير جميع الخدمات للأهالي رغم قلة الإمكانيات المتوفرة لديها.

وبلغ التعداد السكاني لمدينة الرقة بحسب إحصائية مجلس الرقة المدني لعام 2018 أكثر من 340 ألف نسمة لأهالي مدينة الرقة، كما وصل عدد النازحين إليها من باقي المناطق الأخرى في البلاد ما فوق 140 ألف نازح، في حين تشهد المدينة بشكل يومي عودة الأهالي.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب المركزية في الرقة أحمد الإبراهيم قال: "تشهد المدينة نسبة كبيرة من الاستقرار الاجتماعي والأمني، التي بدورها تساهم في عودة الحياة إليها، كما تشهد أسواق المدينة حركة غير اعتيادية للمحلات التجارية، وبلغ عدد المحلات التجارية في المدينة بين 8 إلى 9 ألف محل تجاري متنوع".

وأنهى أحمد الإبراهيم حديثه بالقول: "نحن مستمرون في وعدنا وعهدنا الذي قطعناه على  نفسنا معاً في إعادة إعمار المدينة، معاهدين كل قطرة دم من شهدائنا بمتابعة مسيرهم في سبيل كرامة وأمن المدينة".

وعقب سيطرة مرتزقة جبهة النصرة وأخواتها على مدينة الرقة وبعد مرتزقة داعش، الذي أدى إلى نزوح جماعي لأهالي مدينة الرقة نحو الدول الإقليمية والأوربية، وبعد تحرير المدينة على يد قوات سوريا الديمقراطية تشهد المدينة حركة عودة لأهالي الرقة وغيرها من النازحين الفارين من النظام السوري والمناطق المحتلة من قبل تركيا.

(س)

ANHA


إقرأ أيضاً