السجل المدني في الطبقة: نظام النافذة الواحدة خفف الأعباء على المواطنين

باشرت مديرية السجل المدني في لجنة الداخلية التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة تطبيق النظام الإلكتروني والنافذة الواحدة في خطوة من شأنها رفع وتيرة العمل وتخفيف الأعباء التي تقع على كاهل المواطن.

تعود أهمية تطبيق النظام الإلكتروني ضمن مديرية السجل المدني في تسريع إجراءات العمل للمُراجع والدقة في المعاملات والأوراق التي تُقلل من نسبة الخطأ، ناهيك عن أهميتها في كشف حالات التزوير الورقي. ويساهم تطبيق مثل هذا النظام في زيادة مستوى الأمن المعلوماتي للمديرية التي تعتمد على نظام الأرشفة الإلكترونية لسهولة التواصل مع المؤسسات المختصة الأخرى.

في هذا السياق وللاطلاع على هذه الخطوة البناءة في تطوير آلية العمل لدى المديرية أشار الرئيس المشترك لمديرية السجل المدني حميد حاج موسى بأن لجنة الداخلية وبالتنسيق مع مديرية السجل المدني وصلت إلى ضرورة تطوير العمل من ناحية السرعة والدقة إلى جانب تسهيل أمور المواطنين، فما كان من المديرية الا أن تباشر بتطبيق النظام الإلكتروني والنافذة الواحدة وذلك بعد تزويد المديرية بالأجهزة والمعدات المناسبة للعمل من قبل لجنة الداخلية لسهولة العمل وتوفير كل ما تحتاجه المديرية والمواطن أيضاً.

ويساهم تطبيق نظام النافذة الواحدة في تخفيف الأعباء التي تقع على كاهل المواطن في حال أراد الحصول على إحدى البطاقات التي تصدر عن المديرية "وافد، مقيم، بطاقة أسرية"، فمن خلال هذا النظام يتمكن موظف واحد فقط من تقديم كافة الخدمات للمواطن وبسرعة قياسية في حين كانت المعاملة في السابق تتنقل على أكثر من موظف حتى استكمالها بشكل تام، ويُوفّر النظام الإلكتروني السرعة والدقة خلال مراحل منح البطاقات.

وفي نظرة مستقبلية للخطط التي وضعتها المديرية نصب أعينها أشار حميد حج موسى إلى أن المديرية في الوقت الراهن تدرس آلية إحداث البصمة الإلكترونية وربطها بشبكة داخلية مع المعابر الحدودية للمنطقة، علاوةً عن تقديم دراسة لإمكانية استصدار بطاقات ليزرية ذات شيفرات محددة خلال الفترة الراهنة.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً