السعودية تفضل الحل السياسي للأزمة مع إيران والأخيرة ترد: الحل بوقف إطلاق النار في اليمن

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن السعودية تأمل بأن لا يكون الرد على الهجمات التي تعرضت لها السعودية في الـ 14 من أيلول/سبتمبر الجاري عسكرياً، مفضلاً الحل السياسي، في حين ردت طهران بأن الحل يكمن بقبول السعودية بوقف إطلاق النار وإنهاء حصار اليمن.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال لقاء تلفزيوني حول التوتر مع إيران، إن السعودية ”تأمل في ألا يكون الرد العسكري ضرورياً والحل السياسي أفضل بكثير“ لأن اندلاع حرب بين المملكة وإيران سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد العالمي. حيث ألقت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية والسعودية باللوم على إيران في الهجمات التي تعرضت لها أرامكو ونفت إيران أي تورط لها في هذه الهجمات التي أعلنت حركة الحوثي اليمنية المسؤولية عنها.

وأضاف بن سلمان ”الحل السياسي السلمي أفضل بكثير من الحل العسكري“.

وقال إن على ترامب أن يجتمع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني لصياغة اتفاق جديد فيما يتعلق بالبرنامج النووي لطهران والنفوذ في أنحاء الشرق الأوسط.

في حين رد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس الموسوي على تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأكّد أن خروج السعودية من الأزمة يكون عبر القبول بوقف إطلاق النار وإنهاء حصار اليمن.

وقال الموسوي في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن العمليات العسكرية اليمنية ضد السعودية دفاعية، مشدداً على أن طهران تدعم حق اليمنيين في دفاعهم المشروع عن النفس، وهي لطالما دعمت اليمنيين سياسياً ومعنوياً.

وأضاف أنه على السعودية القبول بالحوار لأجل حل الأزمة اليمنية، معتبراً أن الحوار سيكون لصالح السعودية واليمنيين والمنطقة، داعياً الرياض إلى وقف إطلاق النار في اليمن وفتح الطرق لإيصال المساعدات الإنسانية.

وجدد الموسوي نفي بلاده أي علاقة بالهجوم على منشآت "أرامكو" النفطية، وقال إنه "لا أساس من الصحة للاتهامات المُوجهة ضد إيران بشأن هذه الهجمات".

ورحّب الموسوي بأي جهود ووساطات لحل الخلاف مع السعودية، لكنه لفت إلى أن السعودية غير مستعدة لذلك، وقال: "طهران مستعدة لإزالة التوتر مع الرياض عندما تكون هي مستعدة لذلك".

وكشف الموسوي أن إيران ستُقدم تفاصيل خطة السلام في مضيق هرمز بشكل مكتوب إلى جميع دول الخليج والعراق، مُشيراً إلى أن طهران مستعدة للتعاون مع كل دول المنطقة بما فيها الإمارات، من أجل إزالة سوء التفاهم.

(آ س)


إقرأ أيضاً