السلطات السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين

أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين كانوا يحاولون نصب حواجز في الطرق.

وبحسب ما نقله شهود عيان لفرانس برس حاول متظاهرون وضع حواجز لإغلاق الطرقات باستخدام إطارات السيارات والحجارة وجذوع الأشجار لكن شرطة مكافحة الشغب منعتهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وأكد الشاهد أن الطرق الداخلية مغلقة تماماً ويحاول المحتجون اقناع بعض السكان بالامتناع عن الذهاب إلى العمل.

وتراجعت حركة وسائل النقل العام التي تعمل بين وسط الخرطوم وأطرافها في حين تتحرك أعداد قليلة من المركبات الخاصة. والمحلات التجارية مغلقة في المنطقة التجارية بوسط الخرطوم أو السوق العربي.

وخارج صالة المغادرة في مطار الخرطوم ينتظر عدد من المسافرين، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وكانت المعارضة  السودانية بدأت بعصيان مدني ودعت أن لا ينتهي العصيان إلا بقيام حكومة ميدانية بإذاعة "بيان تسليم السلطة".

وكان المجلس العسكري تولى الحكم في نيسان/أبريل بعدما أقال الرئيس البشير عقب أشهر من الاحتجاجات. ومذاك، قاوم قادة الجيش دعوات وجهها إليهم المحتجون والمجتمع الدولي لنقل السلطة إلى إدارة مدنية، وانهارت أخيراً في منتصف أيار/مايو جولات محادثات عدة.

وجاءت الدعوة إلى العصيان المدني غداة زيارة لرئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد للخرطوم، لعرض وساطة بين قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري الذي يحكم السودان منذ إطاحة عمر البشير في 11 نيسان/ابريل، أعقبه اعتقال عدد من القيادات التي تقود المظاهرات.

(م ح)


إقرأ أيضاً