السلطة الفلسطينية تدعو الدول لمقاطعة مؤتمر "صفقة القرن بالبحرين"

أعربت السلطة الفلسطينية، عن أسفها لمشاركة الأردن ومصر والمغرب، في ورشة البحرين الاقتصادية، والتي ستكون الممهد للإعلان عن "صفقة القرن"، مؤكّدة أنها "تتابع بقلق شديد" الاستعدادات لعقد الورشة نهاية الشهر الجاري في المنامة"، فيما أشادت بالموقف اللبناني الرافض للمشاركة".

ودعت السلطة خلال بيان، اطلعت عليه "هاوار":  "الدول الشقيقة والصديقة، العربية والإسلامية إلى التراجع عن المشاركة في الورشة "لما ستحمله المشاركة من رسائل خاطئة للولايات المتحدة حول وحدة الموقف العربي  بدعم صفقة القرن وعدم رفضها.

وأضافت: " إن المشاركة العربية، في المؤتمر، تشكل ثغرة ينفذ منها المسؤولون عن "صفقة القرن"، وتساعدهم على إنجاحها، وحل القضية الفلسطينية، بشكل غير عادل".

 وتابعت: " إن التعامل مع القضية الفلسطينية باعتبارها قضية إنسانية، خطأ كبير، وأن الصفقة تشكل انتهاك فاضح لقرارات الشرعية الدولية واستهتار بمبادرة السلام العربية التي ترفض إقامة أية علاقات تطبيعية مع إسرائيل، قبل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية".

وأكّدت، أن "الولايات المتحدة "تُحاول تحت غطاء هذه المشاركة تخليق حلول خارج رحم الشرعية الدولية تنتقص من الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره بإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية".

وأشادت الحكومة بالموقف اللبناني رفض المشاركة في الورشة بسبب مقاطعة الفلسطينيين لها، وكان وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل قد قال في حديث صحافي أمس: " إن لبنان لن يشارك في مؤتمر لا يشارك فيه الفلسطينيين".


إقرأ أيضاً