السودان.. سقوط أول قتيل في 'مليونية 30 يونيو'

أعلنت لجنة الأطباء المركزية في السودان اليوم الأحد سقوط أول قتيل في "مليونية 30 يونيو" التي دعت لها قوى الحرية والتغيير للضغط على العسكريين لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وقالت اللجنة إن الضحية عشريني وقتل إثر إصابته بطلق ناري في الصدر في مدينة عطبرة التي انطلقت منها شرارة الاحتجاجات في ديسمبر الماضي، فيما دعا التجمع المواطنين إلى التوجه إلى القصر الرئاسي للمطالبة بالتسليم الفوري للسلطة إلى المدنيين، وذلك عبر بيان قالوا فيه :"ندعو شعبنا الثائر في العاصمة التوجه للقصر الجمهوري. ونهيب بالجماهير الثائرة في كل مدننا وقرانا في الأقاليم الاتجاه بالمواكب صوب الساحات التي تحددها لجان الميدان".

وكان تجمع المهنيين السودانيين قد أعلن في وقت سابق الأحد وقوع عدة إصابات واعتقالات خلال الاحتجاجات التي اندلعت في الخرطوم والولايات.

وواجهت الشرطة الاحتجاجات بإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع، حسب تجمع المهنيين.

ونشر ناشطون مقاطع مصورة للاحتجاجات تظهر متظاهرين وهم يلوحون بأعلام سودانية.

وتعتبر احتجاجات الأحد بمثابة اختبار لمنظمي الاحتجاجات بعد سقوط عشرات القتلى في فض اعتصام الجيش، وقطع الإنترنت.

وانتشرت قوات الدعم السريع بكثافة في عربات تاتشر محملة بالرشاشات في عدة مناطق بالخرطوم بينما أغلقت العديد من المتاجر أبوابها.

ونفى نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو ضلوع قوات الأمن في قتل المحتجين واتهم "قناصة"، وتعهد باعتقالهم وتقديمهم إلى المحاكمة.

وقال دقلو أمام حشد جماهيري في الخرطوم "سنتحرك لمواجهة الموقف. مهمتنا حماية الناس والثورة السلمية لكن لا نضمن المندسين".

وأكد حميدتي حرص المجلس العسكري على التوصل إلى اتفاق عاجل وشامل مع قوى الحرية والتغيير.

المصدر: الحرة


إقرأ أيضاً