الطبقة والرقة تودع 4 من أبنائها إرتقوا في مقاومة الكرامة

شيع الآلاف من أهالي الطبقة والرقة اليوم جثامين شهيدين في مزار الشهداء بالطبقة وشهيدين آخرين في الرقة في مزار مزرعة الحكومية ارتقوا إلى مرتبة الشهادة خلال معارك مقاومة الكرامة ضد الاحتلال التركي الفاشي.

وشهداء الطبقة هم كل من بشار الخلف، الاسم الحركي سوار منصورة والشهيد فلاح هليل، الاسم الحركي فلاح حيث انطلق موكبهم من مشفى الطبقة الوطني باتجاه مزرا الشهداء بمشاركة المئات من أهالي الطبقة وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية.

وبعد أن اعتلت جثامين الشهداء منصة الشرف وسط المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء تزامنا مع العرض العسكري الذي قدمته مقاتلات ومقاتلي قوات سورية الديمقراطية.

وخلال المراسم أكد كل من الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بالطبقة حامد الفرج والرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء عبد الكريم الابراهيم أن الطريق الذي سلكه الشهداء هو طريق جميع الشعوب وأن الدماء التي سقطت لتحيا الشعوب لن تذهب سدى.

في حين شدد القيادي في مجلس الطبقة العسكري صقر طبقة أن جميع المجالس العسكرية وفي مقدمتها مجلس الطبقة العسكري سيستمرون بتقديم الشهيد تلو الشهيد حتى رد الهجوم الفاشي ومحاسبته ومرتزقته من داعش والنصرة على الجرائم التي يرتكبونها في المناطق التي دنسوها.

من ثم قرأت وثائق الشهادة وسلمت لذوي الشهداء من قبل الإدارية في مجلس عوائل الشهداء رشا الطه لتوارى جثامينهم الثرى بعد أداء صلاة الجنازة عليها.

وفي الرقة شيع المئات من أهالي الرقة جثامين الشهيدين من قوات سورية الديمقراطية عبد الفتاح برم، الاسم الحركي كاوا والشهيد كامل خليل ، الاسم الحركي نصر حيث وريت جثامينهم الثرى في مزار الشهداء بقرية الحكومية شمال الرقة.

وخلال المراسم عبر والد الشهيد كاوا عن فخره باستشهاد ابنه الذي وصف يوم استشهاده بيوم عرسه وهو يدافع عن ارضه وعرضه أمام الغزاة الطامعين منوهاً الى أن أطماع الفاشي أردوغان في احتلال شمال وشرق سورية ضرب من المحال طالما أن الأرض أنبتت رجال يدافعون عنها ويعشقون الموت في سبيلها.

كما سلط القيادي في مجلس الرقة العسكري أبو جاسم الرقاوي الضوء أن قوات سورية الديمقراطية قدمت 11 ألف شهيد في سبيل تحرير الارض من داعش وهي لن تبخل في تقديم المزيد من الشهداء في سبيل صد الهجوم الذي تشنه تركيا مستخدمة داعش وجبهة النصرة مؤكداً أن قسد لن تسمح بعودة المرتزقة من جديد.

وفي نهاية الكلمات قرأت الإدارية في مجلس عوائل الشهداء امينة العلي وثائق الشهادة لتسلم لذوي الشهيدين كاوا ونصر ليصلى بعدها على جثامينهم صلاة الجنازة وتوارى الثرى على صداح الحناجر التي تمجد الشهداء.

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً