الطلبة المُهجّرون يستعدون لتقديم امتحانات الفصل الأول

بعد أن أتمّ الطلبة المُهجّرون من مناطق شمال وشرق سوريا تسجيل أوراقهم وأنهوا مِنهاجهم في مدارس ناحية الشدادي، تستعدُ المدارس لبدء امتحانات الفصل الدراسي الأول.

تستعدُ مدارس ناحية الشدادي لاستقبال امتحانات الفصل الدراسي الأول، والمقررة في الـ27/كانون الثاني الجاري، وبعد استكمال المنهاج للطلاب المُهجّرين الوافدين لمساواتهم بالطلبة الذين لم ينقطعوا عن التدريس.

وتقدّر أعداد الطلبة المُهجّرين بما يزيد عن 300 طالب/ة.

وتسبّبت هجمات الاحتلال التركي والمرتزقة على مناطق شمال وشرق سوريا بحرمان آلاف الطلبة من التدريس، حيث سارعت هيئة التربية إلى تدارك الوضع، ومنح الفرصة لجميع الطلبة المُهجّرين لإتمام دراستهم, وقامت بتسجيل جميع الطلبة في المدن التي هُجّروا إليها.

أحمد الخاير وأروى محمد هما طالبان من مُهجّري مدينة سري كانيه, يؤكدان استعدادهم للامتحانات بعد أن حصلا على فرصة إتمام المنهاج الدراسي في مدرسة الشهيد "علي الخضير", متمنيان العودة إلى مدينتهم في أقرب وقت.

 وفي هذا السياق أكّد المدرس ابراهيم العليوي استعدادهم لاستقبال الطلاب لتقديم الامتحانات, بعد جهود كبيرة لمساعدة الطلاب الوافدين لإتمام مِنهاجهم، موضحاً أن مدراس الريف الشرقي لناحية الشدادي، ومنذ الهجمات الهمجية التركية على مناطق شمال وشرق سوريا, استقبلت عشرات الطلاب، وساعدتهم على إتمام منهاجهم, متمنياً النجاح والتفوق لجميع الطلبة.

هذا وأصدرت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تعميماً بموجبه تم تمديد الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2019-2020, بهدف تعويض الطلبة المُهجّرين من مناطق شمال وشرق سوريا بعد تعرضها للهجمات والاحتلال من قبل تركيا، والجماعات المرتزقة التابعة لها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً