العائدين من مخيم الهول... نشكر جهود شيوخ العشائر في الشمال السوري

عبّر عدد من الخارجين من مخيم الهول في ريف الحسكة عن فرحتهم الكبيرة في العودة إلى منازلهم وذلك قبيل عيد الفطر ليشاركوا أهلهم بفرحة العيد، ووجهوا الشكر للإدارة الذاتية وشيوخ ووجهاء العشائر في شمال وشرق سوريا.

يتواجد حالياً في مخيم الهول 31 ألف و436 نازح ونازحة سورّي الجنسية، ومن ضمنهم عوائل لمرتزقة داعش، موزعين على 9220 عائلة.

الإدارة الذاتية الديمقراطية كانت قد عقدت ملتقى العشائر السورية في الـ3 من أيار المنصرم 2019، حضره أكثر من 5 آلاف شيخ ووجيه عشيرة في عموم شمال وشرق سوريا، وذلك في ناحية عين عيسى التابعة لإقليم الفرات.

وأجرت وكالتنا ANHA عدة لقاءات مع عدد من العائدين من مخيم الهول وشيوخ العشائر الذين شكروا بدورهم الإدارة الذاتية على إخراجهم من المخيم والسماح لهم بالعودة إلى ديارهم والعيش من جديد والانخراط في المجتمع.

أحمد الصالح أحد العائدين من مخيم الهول يتكئ على عكازة ليتمكن من المشي لأنه في وقت سابق حسبما ذكر كان قد أصيب بقدمه إثر انفجار لغم أرضي زرعه مرتزقة داعش على طريق الفارين من مناطق سيطرتهم، قال "أثناء خروجنا من مناطق مرتزقة داعش وفرارنا إلى مناطق المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي استقبلتنا في كل فرحة وأمن والتي عملت على نقلنا إلى مخيم الهول حيث تم توفير جميع احتياجاتنا الغذائية والحياتية من خبز وماء وطعام و المعاملة التي بدرت من قسد كانت جيدة".

وبدوره شكر الصالح الإدارة الذاتية لأنها سمحت لهم بالعودة إلى ديارهم واستجابتهم لطلب شيوخ ووجهاء العشائر.

وعن دور شيوخ ووجهاء العشائر في إخراج النازحين قال شيخ عشيرة الولدة طلال هلال السيباط "لعب شيوخ ووجهاء العشائر دور الوسيط بين الجهات المعنية السياسية والعسكرية، وبناءً على مطالب أهالي مدينة الرقة المُلحّة في اخراج المدنيين، وبناء على طلب الشيوخ خلال ملتقى العشائر السورية تم إخراج المدنيين وسنستمر بالتنسيق مع الإدارة الذاتية حتى إخراج كافة المدنيين من المخيم".

والجدير بالذكر بأن هناك دفعات أخرى، بعد أن يُقدّم شيوخ ووجهاء العشائر الكفالات الخاصة بالنازحين، والأوراق الثبوتية للذين يقطنون ضمن مناطق الإدارة الذاتية.

(كروب/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً