العدوان التركي يتسبب بإيقاف عملية تسويق الأقطان والإدارة ملتزمة بدفع المستحقات المالية

تسبب العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا بتوقف عملية استلام الأقطان من المزارعين، فيما أكدت هيئة الاقتصاد والزراعة بأنها صرفت كافة المستحقات المالية لمركز أقطان السلحبية وهي بصدد صرف مستحقات مركز الجلبية خلال الأسبوع الجاري.

افتتحت الإدارة الذاتية مع بداية استلام محصول القطن من المزارعين 5 مراكز وهي: مركز المحلج في الحسكة، المبروكة في سريه كانيه/رأس العين، الـ 10 كم في دير الزور، السلحبية في الرقة، مركز الجلبية في كوباني.

ولكن مع بدء تركيا ومرتزقتها من جبهة النصرة وداعش بشن هجماتها على شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول الجاري، توقفت عملية التسويق.

وفي هذا السياق تحدث الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو وقال بأن تركيا ومرتزقتها نهبوا محصول القطن في مركز سريه كانيه الذي بلغت كمية القطن فيه 3 آلاف طن.

وعن توقف مركز أقطان السلحبية عن الاستلام، بيّن بارودو بأن "القدرة الاستيعابية له توقفت، ولم نستطع تأمين سيارات لنقله وتصديره لفتح مجال لاستئناف الاستلام فيه من جديد".

وأكد بارودو بأن الإدارة الذاتية صرفت كامل المستحقات المالية للأقطان المسوقة إلى مركز السلحبية في مدينة الرقة، وسيتم صرف مستحقات مركز الجلبية التابع لمقاطعة كوباني خلال الاسبوع الحالي.

وأدى العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا إلى توقف عملية استلام القطن في كافة المراكز فيما لم تحدد هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية موعد استئناف الاستلام حتى الآن.

والجدير بالذكر إن جميع مراكز التخزين المخصصة للاقطان والحبوب بأنواعها "قمح، شعير" تعرضت للنهب من قبل المرتزقة بعد احتلالهم لمنطقتي سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً