العرب والأرمن والتركمان: لا لحرب الإبادة ضد شمال وشرق سوريا

طالبت مكونات مقاطعة الشهباء المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه حرب الإبادة التي يتعرض لها سكان شمال وشرق سوريا على يد الاحتلال التركي.

رصدت وكالتنا آراء كافة المكونات من التركمان، الأرمن والعرب في مقاطعة الشهباء، حول هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، الذين أكدوا رفضهم للهجمات وتكرار سيناريو عفرين في باقي المناطق.

المواطنة رحاب جبو من المكون التركماني، قالت "نحن كمكونات مقاطعة الشهباء من كرد عرب وتركمان ضد الهجمات الوحشية البربرية التي تمارس بحق أهالينا في شمال سوريا وفي سوريا عامة".

وأردفت  أن "الاحتلال التركي هدفه إنهاء الشعب الكردي، ولكن الاحتلال التركي إلى الآن لم يدرك بأنه لن يواجه الشعب الكردي بل جميع شعوب المنطقة الذين آمنوا بفكر الأمة الديمقراطية ومشروع الإدارة الذاتية، الذي أنهى الاعتداءات التي تحصل بحق الشعوب المضطهدة".

وشدّدت رحاب على أن الاحتلال التركي لا يعادي شعباً واحداً وإنما كافة شعوب الشمال السوري، وقالت "لكننا سنبقى يداً واحدة، وإن كان هدف الاحتلال التركي محاربة الكرد فنحن سنقف إلى جانب الكرد صفاً واحداً، ونحن جاهزين لصد هجمات الاحتلال التركي، ومن الآن قررنا الانتقام لشهدائنا الذين ضحوا بدمائهم لصنع  الأمن والاستقرار في مناطقهم، والطريق الوحيد هو المقاومة لغاية النصر".

فيما أوضحت المواطنة اوريفان غريب، من المكون الأرمني أنه "لم نر شيئاً من السلام في المناطق التي تحتلها تركيا، كل ما هنالك هو السرقة والنهب والخطف والقتل".

وأكدت أوريفان على وحدة كافة الشعوب والمكونات رداً على هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته.

ومن جانبه بيّن المواطن عمر العلي، من المكون العربي، أن هدف أردوغان هو تمزيق وحدة الشعوب وتهجير سكان شمال وشرق سوريا، وتابع قائلاً "الاحتلال التركي مارس في مدينة عفرين التخريب والدمار إلى حد لا نهاية له".

وطالب المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي القيام بمسؤولياته حيال ما يتعرض له شمال وشرق سوريا من حرب إبادة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً