العزام: أردوغان غازي ومحتل

أوضح حسين العزام خلال مراسم تشييع مقاتل من قسد، بأن أول قذيفة أطلقها جيش الاحتلال التركي على مدينة قامشلو استشهد على أثرها شخص مسيحي، ونصف شهداء مدينة كري سبي كانوا من العرب، وقال: "هذا دليل على زيف ادعاءات أردوغان، وهو غازي ومحتل جاء ليحتل أرض جديدة يضيفها إلى إمبراطورتيه".

شيّع، اليوم، المئات من أهالي ناحية تل حميس والقوات العسكرية جثمان المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية شاكر حسكة، الاسم الحقيقي فواز الجمعة، الذي استشهد في سري كانيه في الـ26 من تشرين الأول الجاري.

وشارك في المراسم المئات من أبناء ناحية تل حميس ووفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة برئاسة الرئيس المشترك للمجلس التشريعي حسين العزام. والذي تحدث خلال المراسم وأشار بأن قوات سوريا الديمقراطية وشعب المنطقة دافع ويُدافع ببسالة عن تراب الوطن وكرامته، أمام عدو استخدم الطائرات والدبابات والمدرعات.

وكشف حسين عزام زيف ادعاءات أردوغان، وقال: "ليعلم الجميع أن أول قذيفة أطلقها جيش أردوغان على مدينة قامشلو استشهد على أثرها شخص مسيحي، ونصف شهداء مدينة كري سبي كانوا من العرب، فهو جاء كغازي ومحتل ليحتل أرض جديدة يضيفها إلى إمبراطورتيه".

وبيّن العزام بأنه وبفضل جهود وتكاتف أبناء المنطقة سيدحرون الغزاة كما دحروه في كوباني وغيرها.

وتلا كلمة حسين عزام، كلمة القيادي في لجنة علاقات قوات سوريا الديمقراطية في ناحية تل حميس حج أحمد الكيرط، وأشار: "ليعلم الجميع بأننا لم نختار الحرب بل ندافع عن قيمنا، ندافع لنعيش بحرية وكرامة".

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأ الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس أحمد العباوي وثيقة الشهادة، وتم تسليمها لذوي الشهيد فواز الجمعة، ومن ثم وري جثمان الشهيد الثرى في مزار شهداء تل حميس، بجانب رفاقه الشهداء وسط الشعارات التي تخلد الشهداء وذكراهم.

(ش أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً