العشائر العربية في الطبقة تجدد موقفها الثابت والداعم لمقاومة الكرامة

جدد شيوخ ووجهاء عشائر منطقة الطبقة موقفهم الثابت الداعم لمقاومة الكرامة بوجه "الاحتلال العثماني الجديد ومرتزقته"، مشددين على ضرورة تكاتف شعوب المنطقة على مبدأ أخوة الشعوب وارتباطهم الكلي بتاريخهم المقاوم للمحتلين.

وأصدر شيوخ ووجهاء عشائر منطقة الطبقة بياناً إلى الرأي العام بخصوص العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، قرئ من قبل عضو هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا شيخ عشيرة الموالي عبيد النهار.

وقال عبيد النهار: "نحن نعيش في هذه الأيام حرباً خاصة لم يشهد لها مثيل وذلك من خلال بث الفتن بين مكونات شعبنا في شمال وشرق سوريا، وكثيرة هي الجهات التي استخدمت تلك الوسائل القذرة، تلك الأبواق نسيت أن شعبنا متمسك بإرادته ووطنيته بعيداً عن القومية والطائفية والمذهبية، شعب مؤمن بأخوة الشعوب شعب مرتبط بعاداته وتقاليده العريقة".

ولفت النهار إلى أن الإنجازات التاريخية التي حققها أبناء شمال وشرق سوريا بوجه الإرهاب من خلال تكاتفهم كفيلة بأن يواصلوا المقاومة معاً بوجه كافة التحديات وقال: "لا نريد البحث في التاريخ البعيد لينظر الجميع ماذا قدم أبناء هذه المنطقة في محاربة داعش، لا ننسى الـ 11 ألف شهيد وآلاف الجرحى، لقد قدمنا خدمةً للإنسانية جمعاء وخلصنا العالم أجمع من الإرهاب الداعشي الذي هدد البشرية وكان خطراً عليها".

وأكد النهار في ختام البيان على الموقف الموحد والصارم للعشائر العربية في المنطقة الرافضة للاحتلال التركي وأضاف "من هنا نؤكد مرة أخرى وقوفنا الصلب بوجه الإرهاب التركي على شمال وشرق سوريا، ونحن ندعو للسلام لا للاستسلام كما يظن البعض فلدينا القدرة على مجابهة من يحاول أن يعتدي علينا".

(ع أ/م)

ANHA


إقرأ أيضاً