العشائر العربية: أردوغان يهدف لإبادة جميع مكونات شمال وشرق سوريا

بيّن وجهاء العشائر العربية في مقاطعة قامشلو بأن أردوغان يهدف لإبادة جميع مكونات شمال شرق سوريا، واحتلال المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، وهجماته الآن على مدينة تل تمر ذات الغالبية الأرمنية والاشورية، واحتلال جرابلس والباب وعزاز وعفرين أدلة دامغة على ذلك.

تتعرض مناطق شمال شرق سوريا منذ 9 تشرين الأول لهجوم عنيف من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من بقايا داعش وجبهة النصرة، الهجوم استهدف بشكل مباشر في بادئ الأمر مدينتي كري سبي وسريه كانيه، واضطر أهالي المدينتين للخروج نتيجة القصف المكثف والعشوائي من قبل جيش الاحتلال، الذي لم يوفر سلاحاً إلا واستخدمه في هجومه، حتى المحرمة منها دولياً كالفوسفور الأبيض.

ويوضح في هذا الصدد وجهاء العشائر العربية في مقاطعة قامشلو بأن الهجمات التركية هي بداية لإبادة جماعية بحق جميع المكونات المتواجدة على في شمال شرق سوريا بكافة أطيافها ومذاهبها.

وجيه عشيرة الشمر نواف فهد الخدعان، قال: "نحن كأبناء قبائل وعشائر نرى بأن الهجمات على مناطق شمال شرق سوريا ضد كافة مكونات المنطقة، الهجمات ركزت في بادئ الامر على رأس العين/ سري كانية، وتل ابيض/ كري سبي، ويقطن في كلا المنطقتين الغالبية العربية، والهدف تفريغ المنطقة من سكانها الأصليين، وتوطين اُناس ليس لهم صلات تاريخية بهذه الأرض".

وأوضح الخدعان بأن من يدعي بأن الإدارة الذاتية هي إدارة انفصالية فهو واهم، وقال: "جميعاً أخوة على هذه الأرض وندافع مع بعضنا البعض عن ارضنا وعرضنا ومكتسبات شهدائنا، ونقف صفاً واحد مع قوات سوريا الديمقراطية التي تقف بوجه الهجمات التركية، ونمد يدنا لكل من يساعدنا في وقف نزيف الدم".

المجتمع الدولي يندد فقط وهذا غير كافي

وناشد الخدعان باسم قبائل وعشائر المنطقة المجتمع لدولي للتدخل وبشكل فوري لوقف هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، ومنع احتلال تركيا لأراض جديدة ضمن سوريا، وقال: "المجتمع الدولي يندد فقط بالهجمات وهذا التنديد غير كاف لان شعبنا يُقتل وينهب ويُهجر".

ولفت الخدعان بأن جميع القوى الدولية المتصارع في سوريا لديها مصالح ومطامع في سوريا، والجميع يهدفون لتقسيم سوريا بحسب مصالحهم، وأضاف: "شعب المنطقة هو الوحيد الذي ليس لديه ومطامع بل يدافع عن أرضه وكرامته ووجوده".

أوضح وجيه عشيرة الشمر نواف فهد الخدعان بأن: "جميع المكونات المتعايشة في شمال شرق سوريا متحابون ومتعاونون ، يعيشون بجو من الألفة والمحبة، ولا فرق بين كردي وعربي وسرياني، وعلى المجتمع الدولي اخذ هذه اللوحة الجميلة بعين الاعتبار".

أردوغان يهدف لاحتلال المنطقة الشمالية الشرقية لسوريا

وجيه عشيرة الطي زاهد المحمد كذب ادعاءات أردوغان، وأشار بأن الاحتلال التركي يدعي تخوفه على أمنه القومي من الشعب الكردي، وقال: "يقطن المنطقة الشمالية الشرقية العرب والكرد والسريان والارمن، هدف أردوغان الأساسي هو احتلال المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، وهجماته الان على مدينة تل تمر ذات الغالبية الأرمنية والاشورية، واحتلال جرابلس والباب وعزاز وعفرين أدلة دامغة على ذلك".

وتساءل المحمد: "لماذا لم تتخوف تركيا على أمنها القومي أثناء تواجد مرتزقة داعش على حدودها؟"، وأوضح: "تركيا هي التي أنشأت داعش وارسلته إلى مناطقنا لتدمير امن وسلامة شعب المنطقة بمختلف مكوناته واطيافه".

المحمد لفت الانتباه إلى أن الاحتلال التركي استهدف بداية هجومه على مناطق شمال شرق سوريا السجون التي يتواجد ضمنها داعش، وقال: "السبب لتخليصهم وإعادتهم إلى أحضانهم، لعدم كشف علاقتهم مع المرتزقة خلال الأعوام الماضية".

وطالب المحمد بمحاسبة أردوغان ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش وكل من يتعاون مع الاحتلال التركي.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً