العمل المشترك خفّض نسبة الحرائق في إقليم الجزيرة إلى 50%

ساهمت قوات الأمن الداخلي في تقليل نسبة الحرائق التي كانت تنشب في المحاصيل الزراعية في الأيام الماضية إلى 50 %.

احترق مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية في شمال وشرق سوريا مع بداية الموسم الزراعية، وبشكل خاص المناطق الجنوبية لإقليم الجزيرة، وترى الجهات المعنية بأن معظمها حرائق مفتعلة، الهدف منها ضرب اقتصاد المنطقة.

وساهمت الجهات المعنية كالبلديات الشعب ولجان الطوارئ وقوات الأمن الداخلي، بإخماد تلك الحرائق التي تضرر بسببها ممتلكات عشرات المزارعين في المنطقة. ولتفادي تكرار هكذا حوادث ضاعفت قوات الأمن الداخلي دوريتها التي تتناوب على مدار 24 ساعة في جميع مناطق ومدن ونواحي وبلدات شمال وشرق سوريا.

الإداري في قوى الأمن الداخلي الأسايش في تربه سبيه هوكر عرفات أوضح لوكالتنا بأن قوى الأمن الداخلي كثّفت دورياتها على كافة الطرق في الناحية، وتقوم هذه الدوريات بمراقبة الحواجز والطرق العامة لتفادي حدوث حرائق جديدة في المنطقة.

وساهمت دوريات الأمن الداخلي في التقليل من الحرائق التي تنشب في المنطقة، وانخفضت نسبتها في الأيام الماضية إلى أقل من 50%.

ناشد هوكر عرفات الأهالي بالتعاون مع قواتهم وإبلاغهم عن أي حوادث مشتبه بها أو الأشخاص الذين يحاولون من خلال أفعالهم محاربة الأهالي بأرزاقهم، وأكّد أنهم على استعداد لتلبية كافة الحالات الطارئة.

كما ولعبت قوى الأمن الداخلي في ناحية تربه سبيه دوراً كبيراً في إخماد النيران خلال الايام السابقة من خلال توجههم إلى أماكن الحرائق وإبلاغ بلدية الشعب وفرق الإطفاء عن الحرائق ومشاركتهم في إخمادها

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً