الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية

قال السفير البابوي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري، اليوم الاثنين، إن ما يحصل في سوريا يعد الكارثة الإنسانية الأكبر بعد الحرب العالمية الثانية، بحسب وكالة ريا نوفوستي الروسية.

ويأتي ذلك، غداة إطلاق البابا فرنسيس نداء من أجل وقف القتال في شمال شرق سوريا، قائلاً أمس الأحد بعد قداس إن "فكره يتجه مرة جديدة نحو منطقة الشرق الأوسط، لاسيما سوريا الحبيبة والمعذبة"، بحسب الموقع الرسمي للفاتيكان.

وتحدث البابا فرنسيس عن "الأنباء المأساوية الواردة من سوريا بشأن مصير السكان في المناطق الشمالية الشرقية، المرغمين على ترك بيوتهم بسبب الهجمات التركية"، مشيراً إلى "وجود عدد كبير من العائلات المسيحية وسط هؤلاء".

وقال البابا فرنسيس إنه "يجدد نداءه إلى كل الأطراف المعنية والمجتمع الدولي من أجل أن يلتزم الجميع بصدق ونزاهة وشفافية بالحوار بحثاً عن حلول ناجعة".

(م ش)


إقرأ أيضاً