الفيدرالية السورية لمنظمات حقوق الإنسان: مجزرة تل رفعت ترتقي لجرائم الحرب

أدانت الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الإنسان، مجزرة تل رفعت، وقالت إن هذه الممارسات ترتقي إلى جرائم الحرب ودعت جميع الأطراف الإقليمية والدولية لتحمل مسؤولياتها تجاه السوريين، والضغط على الاحتلال التركي للانسحاب الكامل من الأراضي السورية.

وارتكب جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتاريخ 2 كانون الأول/ديسمبر الجاري مجزرةً بحق أهالي عفرين المُهجّرين قسراً إلى الشهباء، أدت لاستشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال وجرح 12 آخرين.

وبهذا الصدد، أصدرت الفيدرالية السورية لمنظمات حقوق الإنسان بياناً للرأي العام، استنكرت فيه هذه المجزرة ودعت للضغط على الاحتلال التركي لإيقاف عدوانه على الأراضي السورية عموماً والمناطق الكردية خصوصاً.

البيان وقّعت عليه 92 منظمة ومركزاً معنية بحقوق الإنسان، وجاء في نصه:

"إننا في الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الإنسان, نُدين ونستنكر أعمال العنف الدموي والتفجيرات الإرهابية والقصف العشوائي والاشتباكات الدموية التي تضرب مختلف المناطق والقرى في الشمال والشمال الشرقي من سوريا عموماً, وفي المناطق الكردية خصوصاً, حيث يتم ارتكاب أبشع أنواع القتل وأفظع الجرائم البربرية بحق الإنسانية والتاريخ البشري عبر استخدام مختلف صنوف أسلحة التدمير وأدوات القتل والتفجيرات الدموية والقصف العشوائي, من قبل قوات الاحتلال التركي والفصائل السورية المعارضة والمتعاونة معهم.

إن هذه الممارسات والإجراءات اللاإنسانية، يمكنها أن ترتقي الى جرائم حرب وجرائم بحق الإنسانية، لأنها أصبحت تتخذ أشكالاً واضحة من الاضطهاد والتطهير العرقي، وكان آخرها بتاريخ 2/12/2019  وقوع مجزرة وحشية في مدينة تل رفعت بريف حلب, بعد أن تعرّض المدنيين في الأحياء السكنية لقصف بالقذائف المدفعية والصاروخية, مما أدى الى القضاء على أكثر من عشرة مدنيين, معظمهم من الأطفال بالإضافة إلى إصابة أكثر من عشرة مدنيين إصاباتهم متفاوتة الشدة, والبعض إصاباتهم حرجة جداً.

يُذكر أنه، يُقيم في مدينة تل رفعت, عدد قليل من العائلات من أهالي تل رفعت, إضافة الى عشرات الآلاف من المدنيين من سكان عفرين الفارين من بطش وقمع قوات الاحتلال التركي، والمعارضين السوريين المتعاونين معهم.

إننا في الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الإنسان، إذ نعلن عن تضامننا الكامل مع أُسر الضحايا والمتضررين، ونتوجّه بالتعازي القلبية والحارة لجميع من قضوا من المواطنين الكورد السوريين، متمنين لجميع الجرحى الشفاء العاجل، ومُسجلين إدانتنا واستنكارنا لجميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال والاختفاء القسري المُرتكب من قبل قوات الاحتلال التركي والمُسلحين السوريين المتعاونين معهم. 

كما نناشد جميع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل، وممارسة كافة أنواع الضغوط على حكومة الاحتلال التركية والمتعاونين معهم, من أجل إيقاف عدوانهم على الأراضي السورية عموماً, وعلى المناطق الكردية خصوصاً, والانسحاب الكامل غير المشروط  من جميع الأراضي السورية التي احتلوها, وإدانة خرقهم الفاضح لميثاق ومقاصد الأمم المتحدة, وانتهاكاتهم السافرة لكل الأعراف الدولية  التي تُهدد السلم والأمن الدوليين. ونطالب المجتمع الدولي بالعمل الجدي والسريع للتوصل لحل سياسي سلمي للأزمة السورية وإيقاف نزيف الدم والتدمير.

وإننا ندعو للعمل على:

1)     الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية عموماً, وفي المناطق الكردية خصوصاً, أياً كانت مصادر هذا العنف وتشريعاته وأياً كانت أشكال دعمه ومبرراته.

2)     الوقف الفوري لكافة الممارسات العنصرية والقمعية التي تعتمد أساليب التطهير العرقي بحق الأكراد السوريين.

3)       العمل الشعبي والحقوقي من كافة مكوّنات المجتمع السوري, وخصوصاً في المناطق  ذات الأغلبية الكردية, من أجل مواجهة وإيقاف المخاطر المتزايدة جراء الممارسات العنصرية التي تعتمد التهجير القسري والعنيف من أجل إفراغ المناطق الكردية من سكانها الأصليين, والوقوف بشكل حازم في وجه جميع الممارسات التي تعتمد على تغيير البنى الديمغرافية تحقيقاً لأهداف ومصالح عرقية وعنصرية وتفتيتية تضرب كل أُسس السلم الأهلي والتعايش المشترك.

4)     وكون القضية الكردية في سوريا هي قضية وطنية وديمقراطية بامتياز، ورمزاً أساسياً للسلم الأهلي والتعايش المشترك, ينبغي دعم الجهود الرامية من أجل إيجاد حل ديمقراطي وعادل على أساس الاعتراف الدستوري بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي، ورفع الظلم عن كاهله، وإلغاء كافة السياسات التمييزية ونتائجها، والتعويض للمتضررين  ضمن إطار وحدة سوريا أرضاً وشعباً، بما يسري بالضرورة على جميع المكوّنات السورية والتي عانت من سياسات تمييزية متفاوتة.

5)     تلبية الاحتياجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية للمدن المنكوبة وللمهجرين داخل البلاد وخارجها، وإغاثتهم بكافة المستلزمات الضرورية.

6)     قيام المنظمات والهيئات المعنية بالدفاع عن قيم المواطنة وحقوق الإنسان والنضال السلمي، باتخاذ السبل الآمنة، وابتداع الطرق السليمة التي تساهم بنشر وتثبيت قيم المواطنة والتسامح بين السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم، وعلى أن تكون ضمانات حقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون أي استثناء.

دمشق في3/ 12/2019

المنظمات والهيئات المعنية في الدفاع عن حقوق الانسان في سورية، المُوقعة :

1.     الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الإنسان (وتضم 92 منظمة ومركز وهيئة بداخل سورية)

2.     المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سورية ( DAD ).

3.     المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

4.     اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

5.     المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

6.     منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

7.     منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية - روانكة

8.     لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح).

9.     منظمة كسكائي للحماية البيئية.

10.   المؤسسة السورية لرعاية حقوق الأرامل والأيتام

11.   التجمع الوطني لحقوق المرأة والطفل.

12.   التنسيقية الوطنية للدفاع عن المفقودين في سورية

13.   سوريون من أجل الديمقراطية

14.   رابطة الحقوقيين السوريين من أجل العدالة الانتقالية وسيادة القانون

15.   مركز الجمهورية للدراسات وحقوق الإنسان

16.   الرابطة السورية للحرية والإنصاف

17.   المركز السوري للتربية على حقوق الإنسان

18.   مركز إيبلا لدراسات العدالة الانتقالية والديمقراطية في سورية

19.   المركز السوري لحقوق الإنسان

20.   سوريون يداً بيد

21.   جمعية الإعلاميات السوريات

22.   مؤسسة زنوبيا للتنمية

23.   مؤسسة الصحافة الإلكترونية في سورية

24.   شبكة أفاميا للعدالة

25.   الجمعية الديمقراطية لحقوق النساء في سورية

26.   التجمع النسوي للسلام والديمقراطية في سورية

27.   جمعية النهوض بالمشاركة المجتمعية في سورية

28.   جمعية الأرض الخضراء للحقوق البيئية

29.   المركز السوري لرعاية الحقوق النقابية والعمالية

30.   المؤسسة السورية للاستشارات والتدريب على حقوق الإنسان

31.   مركز عدل لحقوق الإنسان

32.   المؤسسة الوطنية لدعم المحاكمات العادلة في سورية

33.   جمعية إيبلا للإعلاميين السوريين الاحرار

34.   مركز شهباء للإعلام الرقمي

35.   مؤسسة سوريون ضد التمييز الديني

36.   اللجنة الوطنية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان في سورية

37.   رابطة الشام للصحفيين الأحرار

38.   المعهد السوري للتنمية والديمقراطية

39.   رابطة المرأة السورية للدراسات والتدريب على حقوق الإنسان

40.   رابطة حرية المرأة في سورية

41.   مركز بالميرا لحماية الحريات والديمقراطية في سورية

42.   اللجنة السورية للعدالة الانتقالية وإنصاف الضحايا

43.   المؤسسة السورية لحماية حق الحياة

44.   الرابطة الوطنية للتضامن مع السجناء السياسيين في سورية.

45.   المؤسسة النسوية لرعاية ودعم المجتمع المدني في سورية

46.   المركز الوطني لدعم التنمية ومؤسسات المجتمع المدني السورية

47.   المعهد الديمقراطي للتوعية بحقوق المرأة في سورية

48.   المؤسسة النسائية السورية للعدالة الانتقالية

49.   مؤسسة الشام لدعم قضايا الإعمار

50.   المنظمة الشعبية لمساندة الإعمار في سورية

51.   جمعية التضامن لدعم السلام والتسامح في سورية

52.   المنتدى السوري للحقيقة والإنصاف

53.   المركز السوري للعدالة الانتقالية وتمكين الديمقراطية

54.   المركز السوري لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب

55.   مركز أحمد بونجق لدعم الحريات وحقوق الإنسان

56.   المركز السوري للديمقراطية وحقوق التنمية

57.   المركز الوطني لدراسات التسامح ومناهضة العنف في سورية

58.   المركز الكردي السوري للتوثيق

59.   المركز السوري للديمقراطية وحقوق الإنسان

60.   جمعية نارينا للطفولة والشباب

61.   المركز السوري لحقوق السكن

62.   المؤسسة السورية الحضارية لمساندة المصابين والمتضررين وأسر الضحايا

63.   المركز السوري لأبحاث ودراسات قضايا الهجرة واللجوء (Scrsia)

64.   منظمة صحفيون بلا صحف

65.   اللجنة السورية للحقوق البيئية

66.   المركز السوري لاستقلال القضاء

67.   المؤسسة السورية لتنمية المشاركة المجتمعية

68.   الرابطة السورية للدفاع عن حقوق العمال

69.   المركز السوري للعدالة الانتقالية (مسعى)

70.   المركز السوري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

71.   مركز أوغاريت للتدريب وحقوق الإنسان

72.   اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير

73.   المركز السوري لمراقبة الانتخابات

74.   منظمة تمكين المرأة في سورية

75.   المؤسسة السورية لتمكين المرأة (SWEF)

76.   الجمعية الوطنية لتأهيل المرأة السورية.

77.   المؤسسة السورية للتنمية الديمقراطية والسياسية وحقوق الإنسان.

78.   المركز السوري  للسلام وحقوق الإنسان.

79.   المنظمة السورية للتنمية السياسية والمجتمعية.

80.   المؤسسة السورية للتنمية الديمقراطية والمدنية

81.   الجمعية السورية لتنمية المجتمع المدني .

82.   مركز عدالة لتنمية المجتمع المدني في سورية.

83.   المنظمة السورية  للتنمية الشبابية والتمكين المجتمعي

84.   اللجنة السورية لمراقبة حقوق الإنسان.

85.   المنظمة الشبابية للمواطنة والسلام في سوريا.

86.   مركز بالميرا لمناهضة التمييز بحق الأقليات في سورية

87.   المركز السوري للمجتمع المدني ودراسات حقوق الإنسان

88.   الشبكة الوطنية السورية للسلم الأهلي والأمان المجتمعي

89.   شبكة الدفاع عن المرأة في سورية (تضم 57 هيئة نسوية سورية و 60 شخصية نسائية مستقلة سورية)

90.   التحالف السوري لمناهضة عقوبة الإعدام (SCODP)

91.   المنبر السوري للمنظمات غير الحكومية (SPNGO)

92.   التحالف النسوي السوري لتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325 في سورية (تقوده 29  امرأة , ويضم 87  هيئة حقوقية ومدافعة عن حقوق المرأة )".

(سـ)


إقرأ أيضاً