القضاء على 14 ما بين مرتزقة وجندي في عفرين

أكدت قوات تحرير عفرين القضاء على 14 ما بين جندي ومرتزقة تابعين لجيش الاحتلال التركي في سلسلة عمليات نفذتها في اليومين الماضيين في عفرين ونواحيها.

أصدرت قوات تحرير عفرين، اليوم، بياناَ إلى الرأي العام، كشفت فيه عن القضاء على 14 ما بين جندي ومرتزقة تابعين للاحتلال التركي الذي يحتل عفرين منذ الـ 18 من شهر آذار من العام المنصرم.

وجاء في البيان:

"وجهت قواتنا ضربات نوعية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين وناحية شيراوا، وذلك من خلال سلسلة من العمليات العسكرية المتنوعة خلال اليومين الماضيين.

بتاريخ الـ 26 من حزيران الجاري، نصبت قواتنا كميناً لرتل من جنود جيش الاحتلال التركي على الطريق الواصل بين مدينة عفرين وقرية باسوطة في ناحية شيراوا، حيث نشبت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة بين مقاتلينا وجنود الاحتلال أسفرت عن مقتل جندي تركي وإصابة سبعة آخرين بجروح بينهم إصابات بليغة.

بتاريخ الـ 27 من حزيران، نفذت قواتنا هجوماً من محورين على تلة قرية كباشين التابعة لناحية شيراوا، وكذلك نقطة للاستطلاع تابعة لجيش الاحتلال التركي في المنطقة ذاتها، حيث اشتبكت قواتنا مع جنود ومرتزقة الاحتلال التركي وجهاً لوجه، أسفرت عن مقتل 4 مرتزقة وإصابة مرتزق آخر بجروح، إضافة إلى إصابات محققة في صفوف الاحتلال التركي لم يتسنى معرفة العدد.

بالتوازي مع ذلك، أرسل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عدد كبير من المرتزقة وبدأوا بحملة تمشيط في المنطقة، حيث قامت قواتنا باستهداف مجموعة لهم أسفرت عن مقتل خمسة مرتزقة وإصابة اثنين آخرين بجروح، كما تم استهداف نقطة عسكرية كانت بعض المرتزقة تتجمع فيها أسفرت عن مقتل ثلاثة مرتزقة وإصابة عدد آخر بجروح لم يتم تأكيد العدد.

خلال تلك الاشتباكات أُصيب أحد مقاتلينا بجروح طفيفة.

بتاريخ 27 حزيران، فجرت قواتنا عبوة ناسفة استهدفت مقراً لتمركز مرتزقة ما تسمى (الشرطة العسكرية) في حي ترندة في عفرين، حيث قُتل مرتزق وأُصيب مرتزق آخر بجروح.

وكحصيلة لعمليات قواتنا في عفرين وناحية شيراوا، قُتل ما لا يقل عن 14 جندي ومرتزق تابع للاحتلال التركي وإصابة عدد كبير بجروح".


إقرأ أيضاً