القضاء والجامعات التركية في دائرة الضوء ونتنياهو يسعى هو وأصدقائه الروس والأمريكان إخراج إيران من سورية

في الوقت الذي أصبح تراجع دور القضاء والجامعات التركية في دائرة الضوء العالمية تصاعدت حدة التوتر بين كل من واشنطن وطهران وفي الوقت الذي يسعى فيه كوشنر إلى الترويج لخطته التي ترفض قيام دولة فلسطينية نتنياهو يسعى وأصدقائه الروس والأمريكيان إخراج إيران من سورية .

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء وبشكل موسع حول ورشة البحرين والاجتماع الثلاثي في القدس وتراجع العدالة والجماعات في تركيا نتيجة ممارسات أردوغان وتهديد واشنطن للعسكر السوداني بفرض عقوبات والتوتر الحاصل بين طهران وواشنطن.

المحاكمات التركية في دائرة الضوء بعد هزيمة أردوغان في إسطنبول

رأت صحيفة النيويورك تايمز الامريكية بأنه على  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التعامل مع الواقع السياسي التركي الجديد السريع التغير، حيث التقى مع زعماء الأحزاب لمناقشة تغيير حكومي بعد أيام من نتائج صادمة في انتخابات إسطنبول تعرض فيها مرشحه المُفضّل لهزيمة كبيرة.

وعندما انقشع الغبار عن تلك الخسارة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بحث المراقبون عن دلائل على أنه سيخفف من محاكمته العدوانية للأشخاص الذين تم اتهامهم جُزافاً بالانقلاب المزعوم.

من المقرر إجراء ثلاث محاكمات مهمة هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن تراقبها الحكومات الأجنبية عن كثب، والتي تعثرت من جرّاء جهود السيد أردوغان للقضاء على المعارضة.

وتمت محاكمة ستة عشر ناشطًا من المجتمع المدني يوم الاثنين متهمين بمحاولة الإطاحة بالحكومة لمشاركتهم في احتجاجات ميدان تقسيم لعام 2013، ومن المقرر أن يمثل موظفان تركيان في قنصلية الولايات المتحدة في إسطنبول هذا الأسبوع.

وتشير الصحيفة إلى أنه تم طرد آلاف القضاة في أعقاب محاولة الانقلاب المزعومة لعام 2016، و الكثيرون تم استبدالهم على عجل، غالباً بأشخاص موالين لأردوغان، بالإضافة  إلى أولئك الذين ما زالوا يعملون في مناخ من الخوف .

الجامعات التركية أيضاً في دائرة الضوء

تحدثت صحيفة التايمز عن تراجع الجامعات تركيا الرائدة بشكل كبير في التصنيف العالمي، وهو تراجع يقول الطلاب والموظفون إنه نجم عن تشديد الرئيس أردوغان قبضته على السلطة وتطهير البلاد من خصومه.

والجامعات التركية الأكثر تقدماً  قد تراجعت جميعها في القائمة منذ العام الماضي، مع انخفاض ملحوظ في الجامعات الحكومية أكثر من المؤسسات الخاصة، وفقاً لتصنيفات جامعة كيو إس العالمية، التي صدرت أمس.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجامعات التركية كانت أكاديميا واحدة من القطاعات الأكثر تضرراً من القيود التي فرضها السيد أردوغان على حرية التعبير والمعارضة السياسية. في أوائل عام 2016، تم توجيه الاتهام إلى أكثر من 2000 أكاديمي لتوقيع عريضة تدعو إلى إنهاء العنف في جنوب شرق تركيا بعد انهيار وقف إطلاق النار بين حكومة أنقرة وحزب العمال الكردستاني.

ترامب و إيران تصعد الخطاب بعد تهديد واشنطن بالعقوبات

وأما صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية فتحدثت عن التوتر الحاصل بين إيران والولايات المتحدة حيث يعمل المسؤولون الأمريكيون والقادة الدوليون نحو محادثات تهدف إلى نزع فتيل النزاع في قمة عالمية هذا الأسبوع.

ومع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ، أعادت سلسلة الحوادث استهداف ناقلات النفط والطائرة الامريكية  استراتيجيًا إلى دائرة الضوء.

وعاد الرئيس ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني إلى المواجهة الحادة يوم أمس، حيث تبادلا الاتهامات بينما كان المسؤولون الأمريكيون والزعماء الدوليون يعملون باتجاه محادثات متوقعة تهدف إلى نزع فتيل الصراع في قمة عالمية في نهاية الأسبوع.

أدان روحاني العقوبات الأمريكية الجديدة التي تستهدف أصول المرشد الأعلى علي خامنئي والعديد من كبار القادة العسكريين، واصفاً إياها بـ "الفاحشة والغبية" وقال إن هذه الخطوة أغلقت الباب أمام الدبلوماسية وهددت الاستقرار العالمي.

نتنياهو يضغط على القوى العظمى لإخراج القوات الإيرانية من سوريا

وبالعودة إلى صحيفة النيويورك تايمز حيث استضاف رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو اجتماعاً استثنائياً يوم الثلاثاء لمستشاري الأمن القومي الروسي والأمريكي والإسرائيلي، تم النقاش فيه عن انسحاب جميع القوات الاجنبية من سورية، وخاصة الإيرانيين ووكلائهم عبر الحدود الشمالية لإسرائيل.

ولفتت الصحيفة إلى أنه ومع اقتراب الأزمة من "خواتيمها"  التي استمرت ثماني سنوات، قال السيد نتنياهو: "أعتقد أن هناك أساساً أوسع للتعاون بيننا نحن الثلاثة أكثر مما يعتقد الكثيرون".

وقال إن هذا الاجتماع، وهو الأول من نواعه جمع بين مستشارين للأمن القومي من الدول الثلاث، سيُوفر "فرصة حقيقية" لتعزيز الاستقرار في المنطقة "، وخاصة في سوريا".

ورات الصحيفة بأنه من غير المحتمل حدوث اختراق فوري بشأن سوريا أو أي قضية أخرى في الاجتماع ، بالنظر إلى المصالح المُعقّدة والمتنافسة في كثير من الأحيان لكل من المشاركين. وبطبيعة الحال، كان هناك ممثلون من إيران، ممن لديهم علاقات جيدة مع روسيا، ولا يوجد بينهم وبين إسرائيل أو الولايات المتحدة.

ولكن بالنسبة لإسرائيل، فإن استضافة المناقشات الثلاثية، وإشراك مستشاري الأمن القومي فيها، كان يعتبر إنجازاً في حد ذاته، يعزز دور البلاد في الدبلوماسية الدولية.

جاريد كوشنر يطرح خطة ترامب للسلام في البحرين

وأما بخصوص الصراع العربي الإسرائيلي فنقلت صحيفة الوول ستريت جورنال عن صهر ترامب قوله أمام المؤتمر إن الإسرائيليين والفلسطينيين لديهم "فرصة القرن".

وسعى جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس ترامب وصهره، إلى بث روح الحياة في توغل الإدارة في عملية السلام في الشرق الأوسط يوم أمس، مطالباً المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال بتبني الجزء الاقتصادي من خطة سماها "فرصة المئة عام."

وقام كوشنر، الشخص المسؤول في الإدارة حول السلام في الشرق الأوسط، بالرد على الشكوك والتوقعات المنخفضة التي استقبلت مقترحات إدارة ترامب لسد الفجوات بين إسرائيل والفلسطينيين.

جاريد كوشنر: لا يوجد شيء اسمه حل الدولتين

لقد قتلت الولايات المتحدة آمال قيام دولة فلسطينية حتى عندما فتحت مؤتمراً يهدف إلى السلام في الشرق الأوسط بحسب صحيفة التايمز البريطانية.

ألغى جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب ومستشاره علنًا الدعم الأمريكي لـ "حل الدولتين" الذي كان أساساً للمفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ عقود.

قامت المملكة العربية السعودية برعاية المبادرة كأساس محتمل للاعتراف بإسرائيل من قبل العالم العربي، وتوقعت قيام دولتين، واحدة إسرائيلية وواحدة فلسطينية.

واشنطن تهدد السودان بعقوبات إذا تكرر العنف

وفي الشأن السوداني فقد نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الامريكية عن  مسؤولة كبيرة في وزارة الخارجية الأميركية على صلة بملف السودان، إن واشنطن تدرس كل الخيارات بما في ذلك إمكانية فرض عقوبات إذا زاد العنف، وذلك في أعقاب هجوم دامٍ على المحتجين في الخرطوم هذا الشهر.

وقالت ماكيلا جيمس نائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون شرق أفريقيا والسودان، خلال جلسة في مجلس النواب "ندرس كل الخيارات بما في ذلك العقوبات في أي وقت إذا تكرر مثل هذا العنف".

وأوضحت أن العقوبات ربما تشمل التأشيرات أو عقوبات اقتصادية، مضيفة قولها: "نريد استخدام الأداة المناسبة ونريد استهداف الأشخاص المطلوب استهدافهم".

وقالت جيمس أمام لجنة فرعية معنية بشؤون أفريقيا في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب: إن واشنطن تعتقد بأن أفضل نتيجة ممكنة لأحداث السودان هي التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة الممثلة في قوى إعلان الحرية والتغيير.

وأشادت جيمس بجهود الوساطة التي قادتها إثيوبيا في السودان، وقالت إن واشنطن أكّدت "بعبارات قوية للغاية" أنه لن يتم قبول فرض حكومة عسكرية من جانب واحد.

وقالت جيمس إن السعودية والإمارات أبلغتا مسؤولين أميركيين برغبتهما في أن تتولى السلطة حكومة انتقالية بقيادة مدنية لأن غير ذلك سيسفر عن عدم استقرار أوسع نطاقاً في المنطقة.

وقالت كارين باس عضو مجلس النواب الديمقراطية ورئيسة اللجنة الفرعية إنها كانت تعتزم زيارة السودان مع عدد من أعضاء المجلس خلال الأسبوع المقبل لكن الزيارة ألغيت بعد إبلاغهم بأن مثل هذه الزيارة لن تكون آمنة.

(م ش)


إقرأ أيضاً