الكرملين لأردوغان: ينبغي وضع حد للمتشددين في إدلب

أبدت روسيا, اليوم الاثنين, قلقها من هجمات ما وصفتهم "المتشددين" في إدلب السورية, وطالبت تركيا بوضع حد لهم.

قال الكرملين اليوم الاثنين إن الرئيس فلاديمير بوتين يشعر بقلق مماثل بشأن هجمات "المتشددين" في محافظة إدلب السورية والتي ينبغي "وضع حد لها".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين عبر الهاتف "قال بوتين مراراً وتكراراً أنه يتفهم مخاوف رفاقنا الأتراك... لكن في الوقت ذاته لا يزال الرئيس... قلقاً من نشاط العناصر الإرهابية في إدلب والذي ينبغي القضاء عليه وتدميره".

وتحدث كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال مكالمة هاتفية حول الوضع في إدلب.

وذكرت الرئاسة التركية أن أردوغان أبلغ بوتين يوم الجمعة "أن هجمات الجيش السوري المدعوم من روسيا في شمال غرب سوريا تهدد أمن تركيا القومي".

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيعقد جلسة مباحثات ثنائية غداً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد زيارة صالون الطيران الدولي "ماكس-2019".

ويتوقع أن يقدم أردوغان تنازلات لروسيا من أجل الإبقاء على نقاط المراقبة التركية والحفاظ على الوجود التركي في المنطقة، فيما يرى البعض منهم أن بوتين سيرفض بقاء نقاط المراقبة التركية في المناطق التي استعادتها قوات النظام مؤخراً في ريفي حماة وإدلب.

(ي ح)


إقرأ أيضاً