اللشمانيا في الرقة... من 4 آلاف إصابة إلى 112أصابة فقط

عملت لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني وبشكل دؤوب وبجهود الكوادر الطبية على مكافحة مرض اللشمانيا، واستطاعت القضاء عليه بنسبة 98% حيث انخفضت الإصابات من 4000 حالة في مطلع هذا العام إلى 112 حالياً وتسعى للقضاء عليه بشكل كامل.

انتشر في الآونة الأخيرة في مدينة الرقة وريفها مرض "اللشمانيا" أو كما يُطلق عليها السكان المحليين "حبة حلب" بشكل كبير بين أهالي الرقة وخاصة بعد تحريرها، وانتشار الجثث والمقابر الجماعية وانتشار القمامة ومشاكل الصرف الصحي التي كانت السبب في انتشار هذه الذبابة في المدينة والريف.

مرض الليشمانيا هو مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل وهي حشرة صغيرة جداً لا تتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية لونها أصفر وتتنقل قفزاً ويزداد نشاطها ليلاً ولا تصدر صوتاً لذا قد تلسع الشخص دون أن يشعر بها.

 وتنقل ذبابة اللشمانيا المرض عن طريق دم المصاب ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له. وينتشر المرض بكثرة في المناطق الزراعية والأرياف.

بدأت ظهور حالات اللشمانيا في بداية عام 2018 وكانت تتكاثر وتزداد بشكل كبير وخاصة على ضفتي نهري الفرات والبليخ حيث سجلت لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني ما يقارب 4 آلاف حالة إصابة بحبة اللشمانيا في مدينة الرقة وريفها في مطلع 2019.

لجنة الصحة التابعة لمجلس الرقة المدني لم تقف مكتوفة الأيدي، فبدأت بالعمل من أجل الحد من انتشارها بشكل أكبر فعملت على افتتاح مركز صحي في ريف الرقة الغربي ومركز في ريف الرقة الشرقي لمعالجة حبة اللشمانيا ومن بعدها تم تأمين العلاج لهذه الإصابات في أكثر من 17نقطة طبية أخرى منتشرة في المدينة والريف،  وبالتنسيق مع بلديات الشعب في الرقة وريفها تم تسيير حملات رش المبيدات الحشرية الخاصة بهذه الذبابة في منازل الأهالي والأماكن العامة، حيث تم رش أكثر من 54ألف منزل في الرقة وريفها, كما عملت البلديات على إزالة المكبّات العشوائية التي كانت تساعد على انتشار هذه الذبابة التي كادت أن تسبب كارثة لأهالي المنطقة.

وبالنسبة للقاحات تم التنسيق بين المراكز مع لجنة الصحة في الرقة ومنظمة الصحة العالمية لتأمينها وتوزيعها على المستوصفات الصحية والمراكز، وتأمين كادر طبي مختص يقوم بتقديم العلاج بطريقة منتظمة وفق برنامج يسير عليه المصاب بحيث يُقدم له العلاج مرة كل أسبوع  لمدة 6 أشهر لتلقي العلاج حتى تم القضاء على  98% من الإصابات في الرقة.

عضو لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني جوان الذخيرة قال: " بعد التحرير، وبعد دخولنا إلى المنطقة ظهرت حالة مرض اللشمانيا التي كان سببها انتشار الجثث والتسربات في الصرف الصحي وكثرة المقابر الجماعية، بدأنا نسعى للقضاء على هذه الظاهرة وبذلنا جهودنا وناشدنا المنظمات، وقامت منظمة الصحة العالمية بالتعاون معنا وتقديم الدواء اللازم لعلاج مرض اللشمانيا".

و أكّد جوان الذخيرة أن لجنة الصحة والمراكز الصحية الأخرى وبمجهود الكوادر الطبية استطاعت أن تقضي على هذه الذبابة ومعظم الإصابات, حيث وصلت الإصابة في بداية عام 2019 إلى4000  إصابة واليوم تسجل لجنة الصحة 112إصابة، ومن المتوقع  أنه خلال فترة قصيرة سيتم القضاء على هذه الظاهرة بشكل نهائي.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً