المئات من أهالي دير الزور يخرجون في مسيرة حاشدة ضد التهديدات التركية

خرج اليوم المئات من أهالي بلدة الصور بريف دير الزور الشمالي في مسيرة حاشدة تنديداً بالتهديدات التركية.

شهدت شوارع بلدة الصور اليوم تجمعاً ضم المئات من الأهالي القادمين من مختلف قرى وبلدات دير الزور، وذلك للمشاركة في مسيرة حاشدة تعبر عن الرفض والاستنكار للتهديدات التركية وتنديداً بجرائمها التي ترتكبها بحق أهالي عفرين وعموم الشعب السوري.

وشارك في المسيرة أعضاء من مجلس ديرالزور المدني وأعضاء من مجلس عوائل الشهداء وعدد من وجهاء وشيوخ العشائر ومقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية وعضوات من دار المرأة  وقوى الأمن الداخلي (آساييش المرأة) وأعضاء من حزب سوريا المستقبل.

انطلقت الجموع من مدخل بلدة الصور وجابت شوارع البلدة حاملين صور الشهداء ولافتات كتب عليها "لا للتهديدات التركية" وأخرى كتب عليها "وطن واحد ...شعب واحد...قلب واحد " وسط ترديد الهتافات المستنكرة والرافضة للتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا.

وأثناء  المراسم ألقيت عدة كلمات, منها كلمة باسم مجالس الشعب الشمالية والوسطى ألقاها "عبدالوهاب الحمادى" أكد من خلالها تماسك الشعب السوري ورفضه لأي تهديد خارجي يهدف لزعزعة أمن واستقرار مناطق شمال وشرق سوريا".

تلتها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها "تركي الجلال" أكد فيها مواصلة الشعب السير على خطا الشهداء حتى تحرير كافة الأراضي المحتلة.

ثم ألقيت كلمة باسم حزب سوريا المستقبل من قبل "أحمد جاسم الحمد" أوضح فيها ضرورة اللجوء لحل سياسي عن طريق الحوار ورفض سياسة الاعتداء والتهديدات التركية على الأراضي السورية, تلتها كلمة باسم دارة المرأة ألقتها " فاطمة حسين" شددت من خلالها على ضرورة الوقوف صفاً واحداً في جه الاحتلال التركي وإفشال مخططاته الاستعمارية والاحتلالية التي يحاول تمريرها تحت حجة إنشاء منطقة آمنة.

كما طالبت " فاطمة حسين " في نهاية كلمتها المجتمع الدولي والرأي العالمي بإيقاف الانتهاكات التركية المنافية للقوانين والأعراف الدولية بحق الأراضي السورية وشعبها، ومحاسبتها على ما ارتكبته من انتهاكات في عفرين وغيرها من المناطق السورية.

ومن ثم علت أصوات الهتافات المنادية بوحدة الأراضي والشعب السوري، والمنددة بالاحتلال التركي.

 (ب ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً