المجلس التنفيذي: التفجيرات في الجزيرة تتزامن مع تهديدات تركيا

ادان المجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة التفجيرات التي تستهدف مناطق شمال شرق سوريا، وأوضح بأن هذه التفجيرات تتزامن مع التهديدات الدولة التركية، وحشد الآلاف من الجنود والمجموعات المرتزقة وبشتى أنواع الاسلحة على الحدود، بغية ضرب مناطق شمال شرق سوريا.

وأشار المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة بأن الإقليم شهد في الآونة الاخيرة سلسلة من التفجيرات في كل من قامشلو والحسكة وطالت المدنيين من أطفال ونساء، وقال: "حيث استهدفت المناطق السكنية التي تعج بالحياة، واخرها التفجير الذي وقع صباح اليوم في ناحية تربه سبيه في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، وأدى هذا العمل الارهابي الى فقدان ثلاثة اطفال لحياتهم واصابة عدد من المدنيين بجروح".

وأوضح المجلس التنفيذي بأن هذه التفجيرات تتزامن مع التهديدات الدولة التركية، وذلك بحشد الآلاف من الجنود والمجموعات المرتزقة وبشتى أنواع الاسلحة على الحدود، بغية ضرب مناطق شمال شرق سوريا، وبيّن: "هذا يؤكد للقاصي والداني العلاقة العضوية بين خلايا داعش في المنطقة والدولة التركية".

وأوضح المجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة بأنه يؤكد بأن التهديدات التي تطلقها الدولة التركية هي بمثابة اعطاء نفس اخر للإرهاب في المنطقة واحياء للخلايا النائمة وضرب الأمن والأمان التي تعيشها المنطقة، بعد دحر "القوى الظلامية والارهابية" والتي عاثت في المنطقة خرابا وتدميرا.

واستنكر المجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة التفجيرات التي تطال مناطق شمال شرق سوريا، ودعت كافة المواطنين أخذ الحيطة والحذر، وقال:" خاصةً نحن مقبلين على عيد الاضحى المبارك". وتابع: "في الوقت ذاته نناشد كافة المنظمات الحقوقية والانسانية والراي العام العالمي بأن التهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا الهدف منها احتلال مناطق جديدة من الجغرافية السورية بعد قضمها لعفرين ومناطق اخرى من الشمال السوري واحداث تغيير ديمغرافي في المناطق المحتلة واحياء لإرهاب داعش، وعليه يجب كبح جماح تركية الهادف على تعميق الأزمة في المنطقة ونشر الارهاب والفوضى".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً