المجلس العسكري السوداني يستأنف التفاوض حول الهيئة الانتقالية

أعلن المجلس العسكري الانتقالي بالسودان عن الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير على استمرار جولات التفاوض بشأن الفترة الانتقالية آخذين في الاعتبار عامل الوقت.

أكّد المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق الركن شمس الدين كبّاشي، للصحفيين "خلصنا مع قوى إعلان الحرية والتغيير على تثبيت النقاط التي سبق الاتفاق عليها في الجولات السابقة، وهي هيكل السلطة الانتقالية في مستوياتها المختلفة الصلاحيات والمهام ومدة الفترة الانتقالية"، بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وأكّد كبّاشي "ناقشنا مع قوى إعلان الحرية والتغيير مهام الفترة الانتقالية وتم التوافق عليها تماماً وتم النقاش حول هيكلة السلطة السيادية".

فيما قالت قوى الحرية والتغيير، أن التفاوض مع المجلس العسكري ومهما وصل من نجاحات أو واجه من عثرات فهو ليس غايتها النهائية، مؤكّدة أن البناء يكتمل وفق عملية مستمرة قوامها العمل لتحقيق السلام والعدالة، والتوافق السياسي، وإعادة النازحين واللاجئين.

وأكّدت القوى السودانية على أهمية التأسيس للتنمية المتوازنة والمستدامة وتحسين الاقتصاد وتعطيل العطالة، وتجويد الخدمات التعليمية والصحية، واستشراف المستقبل. وقالت "تستمر اعتصاماتنا حتى تحقيق أهدافنا كاملة".

وكان المحتجون قد بدأوا في الـ6 من نيسان/أبريل اعتصاماً أمام مقرّ القيادة العامّة للجيش استمراراً للحركة الاحتجاجيّة التي انطلقت في كانون الأول/ديسمبر للمطالبة برحيل عمر البشير الذي أزاحه الجيش بعد خمسة أيام.

(م ح)


إقرأ أيضاً